عمان - سيف الجنيني

تحول جدل استيراد الدجاج لوزن 16 كغم الى المملكة الى اطلاق بيانات من شركات محلية تشكو أثر السماح باستيراد الدجاج المقطع السلبي على استثماراتها.

وقالت مصادر مطلعة إلى $ ان الجدل القائم بين وزارة الصناعة والتجارة ووزارة الزراعة في قضية عبوات الدجاج المستورد يعود الى وضع وزارة الزراعة معوقات على استيراد الدجاج المقطع حفاظا على الاستثمارات القائمة والمزارع المحلي، في حين وجهت وزارة الصناعة والتجارة كتابا تطالب فيه بالغاء هذه المعوقات.

واكدت الشركة الوطنية للدواجن المملوكة لشركة ديل مونتي العالمية في كتاب وجهته الى وزارة الزراعة امس ان استثماراتها تأثرت بسبب السماح باستيراد الدجاج المقطع.

وقالت الشركة في الكتاب الذي حصلت $ على نسخة منه ان الشركة الوطنية للدواجن المملوكة لشركة ديل مونتي العالمية وهو استثمار اميركي في الاردن منذ عام 1994 التي يقدر حجم استثماراتها بمئتي مليون دولار » نعلمكم بان استيراد لحوم الدواجن المقطعة يؤثر على استثماراتنا لاعتمادنا على الناتج المحلي».

وقال كتاب موجه خلال وقت سابق من وزير الصناعة والتجارة الى وزير الزراعة وحصلت $ على نسخة منه انه في اطار حرص الحكومة على الايفاء بالتزامات الاردن الدولية الواردة في اتفاقيات التجارة الحرة المبرمة مع عدد من الشركاء التجاريين بما يسهم في الارتقاء بمستوى العلاقات الاستراتيجية التي تجمع الاردن مع هذه الدول ويعود بالنفع المشترك على اقتصادي الدولتين، وبالاشارة الى اتفاقية التجارة الحرة الموقعة ما بين حكومة المملكة الاردنية الهاشمية وحكومة الولايات المتحدة الاميركية النافذة بتاريخ 17-12-2001 والتي تنص على عدم جواز فرض قيود كمية جديدة على السلع المتبادلة بين البلدين وفقا للفقرة الرابعة من المادة الثانية من الاتفاقية، ارجو التكرم بالاطلاع والايعاز بعدم فرض قيود كمية على واردات المملكة من المنتجات الزراعية بشقيها النباتي والحيواني من الولايات المتحدة الاميركية , وتحديدا الدواجن واجزاؤها بما في ذلك افخاذ الدجاج الواردة (بعبوات) بوزن 16 كغم والبيض المجمد كون فرض اي قيود قد ينعكس مباشرة على التبادل التجاري مع الولايات المتحدة الاميركية».