الرأي - رصد

اضطرت طائرة ركاب إيرانية إلى تنفيذ هبوط اضطراري، صباح الاثنين، في منطقة الأحواز غربي البلاد، دون تسجيل إصابات بين الركاب.

وبحسب وسائل إعلام إيرانية، فإن الطائرة خرجت عن المدرج المخصص لها في مطار مدينة معشور أثناء الهبوط، واستقرت في شارع قريب.

وتظهر مقاطع فيديو جرى تداولها على شبكات التواصل لحظة إخلاء ركاب الطائرة، التي بدت عجلاتها محطمة، إذ كان بدنها فوق الأرض تماما.

وظهر أن أضرارا جسيمة لحقت ببدن الطائرة.

وكان على متن الطائرة 130 شخصا، لم يصب أي منهم بأذى، بحسب وسائل إعلام إيرانية.

والطائرة المدنية تابعة لشركة "قزيون" الإيرانية التي تعمل في الرحلات المحلية، وعلى نطاق ضيق في الرحلات الدولية.

ويأتي هذا الحادث بعد أسابيع من تحطم طائرة أوكرانية في سماء طهران بعيد إقلاعها من مطار الخميني في العاصمة الإيرانية، من جراء إطلاق صاروخين عليها.

وقتل في تحطم الطائرة 176 شخصا، ينتمون لجنسيات متعددة.

وقالت إيران إن إسقاط الطائرة جاء عن طريق الخطأ، وذلك بعد أيام من الإنكار.