الرمثا - بسام السلمان 

تصدر طلبة جامعة العلوم والتكنولوجيا مراكز متقدمة في فعاليات برنامج الأكاديمية العربية للابتكار واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا في الدوحة والتي شارك فيها عدة جنسيات عربية واوروبية تجاوزت العشرين وبعدد طلاب زاد عن 150 طالبا وطالبة ومن جامعات متنوعة.

وعبر رئيس الجامعة الدكتور صائب خريسات عن فخره بإنجاز الطلبة، مؤكدا سياسة الجامعة في تحفيز الابداع والتميز.

واكد خريسات استمرار الجامعة في نهجها بدعم الطلبة المتميزين وتحفيز الابداع لديهم وتشجيعهم للتقدم خلال مسيرتهم العلمية على الانخراط في النشاطات العلمية اللامنهجية التي تساعدهم مستقبلا على التطور في شتى المجالات.

وحصد طلبة جامعة العلوم والتكنولوجيا العديد من الجوائز في الفعالية التدريبية التنافسية، حيث شملت الفرق الفائزة بالمراكز الثلاث الأولى طلابا أردنيين وضعوا بصمتهم بوضوح ضمن الفرق المشكلة حسب نظام البرنامج.

وحصل الطالب احمد خير الله وفريقه على المركز الأول ضمن مشروع (SALAMATK) وهو تطبيق ومنصة يقدمان المساعدة لمرضى السكري.

وحصل الطالب محمد الرفاعي وفريقه على المركز الثاني ضمن مشروع (HAMZA) وهو منصة لتصحيح الأخطاء الإملائية في اللغة العربية.

وحصل الطالب يوسف ملكاوي وفريقه على المركز الثالث ضمن مشروع (GO STAR) وهو تطبيق يساعد الآباء في استغلال وقت ابنائهم بالطريقة المثلى، ونالوا الجوائز المتمثلة ببرامج تسريع أعمال في واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا والاكاديمية الأوروبية للابداع.

وحصل الطالبان رويد الحوراني ومحمد أبو حويلة على جائزتين لتميزهما في انتاج أفضل نموذج اولي لمشروعهما (BOMA) والذي يهدف لمساعدة الصم.

وحصل الطالب خالد مياس وفريقه على جائزة برنامج تسريع الأعمال وذلك عن مشروع (AISHA) والذي يهدف لحل مشكلة الرد الآلي في السوق القطرية.

وحصل الطالب عبد الملك عبد الرازق على جائزة تتمثل بحضوره مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية 2020 عن مشروعه (DOCTORLY) والذي يهدف لمساعدة مرضى السكري.

بدوره قال مدير مركز التميز للمشاريع الإبداعية في الجامعة الدكتور مهند الجراح ان برنامج الأكاديمية العربية للابتكار يهدف إلى دعم الطلاب الجامعيين الذين يطمحون ليصبحوا روادا للأعمال في مجال التكنولوجيا من خلال تزويدهم بنموذج سريع من التعليم القائم على الممارسة والتجريب العملي لمساعدتهم على تحويل مشاريعهم من طور الفكرة إلى شركات ناشئة في غضون 10 أيام فقط.

وأشار الجراح الى دور المركز برعاية ودعم المبادرات الريادية والإبداعية التي تعود بالنفع على الجامعة والمجتمع المحلي وتساهم في حل المشكلات الاقتصادية والاجتماعية والأكاديمية والصحية.