عمان - فاتن الكوري

يستقبل المركز الثقافي الملكي عند السابعة من مساء اليوم، برعاية وزير الثقافة الدكتور باسم الطويسي، فعاليات الأمسية الفنية «توفيق النمري.. كروان الدار»، وهي إحدى فعاليتين يختتم المركز الثقافي الملكي بهما برنامج كونشيرتو الذي أطلقه مؤخرا، حيث تستذكر الأمسية الأولى الفنان الراحل توفيق النمري كضيف على خشبة المسرح الرئيسي وتقديم مجموعة من أغانيه التي ينفذها الدكتور محمد واصف وبمشاركة من فرقة اوسكارالإستعراضية.

فيما تقدم فرقة الرواد الكبار التي يقودها الموسيقار صخر حتر يوم الثلاثاء القادم، حفلا ختاميا لبرنامج كونشيرتو، حيث كانت الفرقة قد قدمت حفلا مميزا للبرنامج الموسيقي الذي يسعى من خلاله المركز إلى تقديم نوع من الموسيقى ذات قيمة وجودة عالية للجمهور، من خلال إستضافة عدد من الفرق الموسيقية وفنانين مروموقين كبار ممن عرفوا بتقديم الأغنية والمحتوى الموسيقي الملتزم.

مدير المركز الثقافي الملكي مفلح العدوان أشار إلى إطلاق عدد من البرامج الثقافية والفنية المتنوعة مؤخرا؛ إذ يعتبر المركز الثقافي الملكي قبلة ثقافية وفنية، والمكان الأنسب لممارسة الفعل الثقافي والفني؛ لما يتمتع به من إمكانيات بشرية ولوجستية ومكانية قادرة على تقديم أي مشروع ثقافي وفني بطريقة احترافية متكاملة.

واضاف العدوان بانه أطلق مجموعة من البرامج المختلفة المتمثلة في: حاضنة أعمال ريادية للثقافة الرقمية، ومركز للبحث والتطوير الثقافي، وملتقى المبدعين الشباب، وكلاكيت المعني في نشر ثقافة السينما، وقامات الذي يحتفي بالرواد، وبرنامج كونشرتو الموسيقي، كتاب وكاتب، فعاليات الفن التشكيلي، الأيام الثقافية للمحافظات في المركز الثقافي الملكي في عمان، ندوات المنتدى الثقافي الذي يستضيف كبار المفكرين، رواق الذي يعد منصة لتوطين أندية القراءة.

وأكد العدوان أن هذه البرامج جاءت لتحتفي بالمبدع الأردني في جميع حقول الإبداع من الشعر، والموسيقى، والسينما، والتشكيل، وفنون الكتابة المختلفة وغيرها من حقول الإبداع، كما أنها تتيح الفرصة للمتلقي للاطلاع على المنجز الإبداعي لقامات ثقافية وفنية وفكرية محلية، وأن المركز الثقافي الملكي كان قد أطلق مؤخرا مجموعة من البرامج الثقافية والفنية التي لاقت إقبالاجماهيريا وترحيبا من المتابعين والمهتمين بالفعل الثقافي والفني على حد سواء، حيث أُطلقت برامج تعنى بالسينما والموسيقى والكتاب والرواد من فنانين وكتاب وغيرها.

والفنان الراحل توفيق النمري من مواليد بلدة الحصن الواقعة في محافظة اربد عام 1918 وتوفي عن عمر يناهز 93 سنة، اشتهر باغاني التراث الشعبي والريفي والشروقي مع عبده موسى، قدم على ما يزيد عن 1000 عمل فني بين غناء ولحن وكتابة محفوظة في أرشيف الإذاعة والتلفزيون، كما قدم أعمالاً مع مشاهير الغناء العربي منها (أسمر خفيف الروح) مع الفنانة سميرة توفيق والكثير من أغانيها التي غنتها، ومع الفنان وديع الصافي (حسنك يا زين جنني، ووقلبي يهواها)، ومع الفنانة كروان دمشق أغنية (والله لأتبع محبوبي)، لحن لنجاة الصغيرة ولحن لنصري ش?س الدين، وكذلك لهدى سلطان (مشتاقلك يا رفيق الروح)، وسعاد هاشم (يا سويلم يا وليد العم يا مفرج عن قلبي الهم)، ودلال الشمالي، وسماهر، وطروب. غنى للشاعر ابراهيم مبيضين (يابا الخير شد المهرة العافية)، وعبد الفتاح حياصات، وسليمان المشيني، وجورج خوري.

يذكر ان الفنان الراحل توفيق النمري حصل على أوسمة عديدة من المغفور له جلالة الملك الحسين طيب الله ثراه، وكان غزيرا في الانتاج حيث لحن لكبار المطربين الاردنيين مثل سلوى ولفنانين عرب مثل سميرة توفيق، ونجاة الصغيرة ووديع الصافي، ودلال الشمالي، ولا يوجد في الساحة من يملأ مكان النمري وستظل اغانيه تملأ قلوبنا حبا وعشقا لوطننا العزيز، واذا كان هناك من كتب تاريخ الاردن بقلمه فان النمري نحت أجمل صورة والحان لوطننا، ولحنَ النمري العديد من الاغاني لمطربين عرب منهم نجاة الصغيرة وسميرة توفيق ووديع الصافي ونصري شمس الدين?وغيرهم، كما نشر العديد من الكتب عن الموسيقى العربية.