اربد - محمد قديسات عجلون  - علي فريحات معان - هارون ال خطاب

أطلقت وزارة البيئة بالتعاون مع المؤسسات الرسمية والأهلية والقطاع الخاص في كل من اربد وعجلون ومعان اول أمس الخطة الوطنية للتوعية البيئية لرفع الوعي لدى المواطنين بأهمية البيئة والحفاظ عليها.

ففي اربد قال رئيس جمعية التنمية للإنسان والبيئة الأردنية الدكتور احمد الشريدة في الحفل الذي اقيم بحضور محافظ اربد رضوان العتوم أن مؤسسات المجتمع المدني والجمعيات التطوعية غير الحكومية وجمعيات النفع العام هي الرديف لمؤسسات العمل الرسمي ويقع على عاتقها المشاركة الفاعلة في تنفيذ الخطة الوطنية للتوعية البيئية باعتبارها حجر الأساس الحجر الأساس في حماية البيئة وصون الطبيعة.

واضاف ان ذلك لا يتأتى إلا من خلال إعادة النظر في التشريعات لجهة تقديم الدعم المالي المباشر من خلال صندوق دعم البيئة وعدم الركون إلى دعم الهيئات والمنظمات الدولية ذات الشروط التعجيزية لافتا إلى أن جمعية التنمية للإنسان والبيئة الأردنية ستكون رديف وشريك اسا سي لجهود وزارة البيئة في تطبيق هذه الخطة.

واكد أن تطبيق هذه الخطة يجب أن يكون من خلال فعاليات علمية وعملية وبالتركيز على طلبة المدارس والجامعات والمراكز الشبابية مبينا أن الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي شرط أساسي للاستقرار البيئي لخدمة التنمية المستدامة والتخطيط للمستقبل.

من جهته بين رئيس قسم التوعية والإعلام لمديرية حماية البيئة بمحافظة اربد مدحت العناقرة ابرز مسارات ومحاور الخطة التي سيتم تطبيقها بالتعاون مع المؤسسات الرسمية والأهلية.

واشار العناقرة الى أبرز أهداف الخطة المتمثلة بتعديل السلوكيات تجاه البيئة، وتعزيز أطر التواصل بين المؤسسات وتوسيع نطاق الفئات المستهدفة، وتعزيز مفاهيم التطوع والانتماء والمواطنة، وتنظيم العلاقة مع المحيط البيئي، وتسهيل الوصول إلى المعلومات، والإسهام في تدفقها عبر وسائل الإعلام والاتصال الإلكتروني بكل يسر وسهولة وفق تقنيات جاذبة وواضحة.

وقدم العناقرة عرضا توضيحيا للخطة التي اشتملت على 31 محور مشيرا الى انه تم اختصار الخطة بأربع كلمات هي: انتماء، ثقافة، سلوك، تطور.

وبين أن محاور الخطة تشتمل على إنتاج ونشر فيديوهات وبروشورات توعوية وإرسال رسائل خلوية قصيرة وتفعيل وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بالوزارة اضافة الى إطلاق حملات نظافة وطنية ومشاريع فرز النفايات وإعادة تدويرها ومبادرات للتوعية بالنظافة وأهميه المحافظة على البيئة وعقد دورات أصدقاء البيئة وتفعيل الشراكة مع وسائل الاعلام المختلفة لانتاج محتوى يخدم اهداف الخطة.

عجلون

وفي عجلون اطلقت مديرية البيئة في المحافظة في قاعة مركز الشابات فعاليات الخطة الوطنية للتوعية البيئية.

واكد محافظ عجلون سلمان النجادا على اهمية تعزيزالجهود التشاركية ما بين كافة الجهات ومؤسسات المجتمع المدني لاحداث التغيير في السلوكيات التي ينتهجهها العديد من المواطنين تجاه البيئة و الحفاظ عليها لتحقيق الطموح والوصول الى اردن نظيف يعكس الصورة الحضارية للوطن بالاضافة الى تحقيق الانجاز بما يليق بنا كشعب واع ومثقف ومتعلم منتم لوطنه وقيادته.

وبين المحافظ النجادا اهمية اطلاق الحملة من خلال نشر الوعي البيئي بالاضافة الى العمل الميداني والاطلاع على البؤر البيئية الساخنة والمشاكل والقضايا البيئية التي تعاني منها العديد من مناطق المحافظة من اجل ايجاد اليات لحلها والتكثيف من الحملات والورش والمحاضرات التوعوية باهمية الحفاظ على الميزات التي تتمتع بها محافظة عجلون الطبيعية والبيئية والسياحية.

واشار مدير البيئة في عجلون وجرش المهندس رائد ابو الحسن الى ان الخطة تهدف الى نشر ثقافة التوعية البيئية وان يكون المواطن وكافة القطاعات التعليمية و الزراعية والصناعية و الشبابية و السياحية و الاعلامية والخدمية شركاء في الجهود التي تبذل من اجل تعزيز التنمية البيئية المستدامة.

وبين رئيس مجلس المحافظة عمر المومني ان المجلس يعطي تركيزا للقطاع البيئي نظرا لخصوصية عجلون البيئية والسياحية والطبيعية حيث خصص المجلس من موازنته للعام الحالي مبلغ 150 الف للبيئة.

وقال رئيس جمعية البيئة الاردنية علي فريحات ان العالم يواجه العديد من التحديات البيئية في مجالات التنوع الحيوي و التغير المناخي والتصحر و التلوث الامر الذي يستدعي التعامل معها والتغلب عليها لخدمة الطبيعة و البيئة والانسان مؤكدا دعم الجمعية لهذه الخطة من باب مسؤوليتها ورسالتها تجاه البيئة واهمية الحفاظ عليها والتغلب على الصعوبات والمشاكل التي تعاني منها.

معان

وأطلقت مديرية بيئة محافظة معان حملة الخطة الوطنية للتوعية البيئية برعاية محافظ معان محمد الفايز في القاعة الرئيسية في مركز معان الثقافي، بحضور الحكام الإداريين ورئيس مجلس المحافظة وأعضاء المجلس التنفيذي من مديري الدوائر الخدماتية وفعاليات شعبية وشبابية.

وقال الفايز إن الحملة تسعى تهدف إلى إظهار مدى ما يتمتع به الشباب من حب للعمل التطوعي، لاسيما التطوع في مجال الحفاظ على البيئة وحمايتها من كل ما يهددها من تحديات وعوامل تعترض استدامتها، فضلا عما تبعثه الحملة من رسالة للتوعية بمخاطر الممارسات الخاطئة، التي يرتكبها بعض مرتادي مناطق التنزه بشكل مقصود او غير مقصود، بالإضافة رفع درجة الوعي والتثقيف البيئي لدى كافة المواطنين والمؤسسات العاملة التي يتطلب عملها التقيد بجميع الشروط البيئية السليمة.

وأكد الفايز أن الخطة الوطنية تهدف زيادة الوعي لدى كافة شرائح المجتمع بالقضايا البيئية والإجراءات السليمة تجاه البيئة وعناصرها المختلفة حيث ستعمل الخطة على وضع آليات عمل تشاركية تكون قادرة على الوصول إلى كافة شرائح المجتمع من (صناعيين، ومزارعين، طلبة جامعات ومدارس، وربات البيوت وموظفين وغيرهم من القطاعات الأخرى) وذلك من خلال إيصال رسائلها التوعية، مشيرا إلى حرص الخطة على تعزيز ثقافة الحفاظ على بيئة آمنه ونظيفة من التلوث لدى المواطنين.

من جانبه قال مدير مديرية البيئة في محافظة معان المهندس محمد الحروب الخطة الوطنية للتوعية البيئة ستشمل عمليات رصد وتوثيق وزيارات ميدانية للمواقع كافة فضلا عن متابعة الحالة البيئية لمكونات الحياة الفطرية والتنوع البيولوجي في المحافظة، مشيراً إلى تزايد المبادرات لحماية البيئة.

وأضاف الحروب ان الخطة الوطنية تعكس رافداً مكملاً ومسانداً للجهود الكبيرة التي تبذلها وزارة البيئة والقطاعات المختلفة بالدولة في هذا المجال، والتي تركز أعمالها بشكل رئيسي على التوعية بأهمية نظافة البيئة خارج المدن والتجمعات السكنية والصناعية من خلال تنفيذ العديد من البرامج التوعوية في المناسبات البيئية كأيام البيئة العالمي والعربي، بالإضافة إلى أن المديرية كانت صاحبة السبق في تنظيم الحملات التوعوية في عدد من مناطق المحافظة التي تمثلت في حملات النظافة وإزالة المشوهات البصرية والتي جاءت مساهمة من أصدقاء البيئ? ومؤسسات المجتمع المدني مع الجهود التي تبذلها وزارة البيئة من خلال مئات المتطوعين من طلبة الجامعات المدارس.

الزرقاء

وبين محافظ الزرقاء الدكتور محمد السميران اهمية رفع درجة الوعي والتثقيف البيئي لدى كافة المواطنين والمؤسسات العاملة التي يتطلب عملها التقيد بجميع الشروط البيئية السليمة.

واضاف خلال رعايته امس في غرفة تجارة الزرقاء إطلاق الخطة الوطنية للتوعية البيئية في الزرقاء ان تأسيس فكر توعوي بيئي آمن يساهم بالمحافظة على البيئة في كافة مناحي الحياة وفق أسس مدروسة وبما يتلاءم وطبيعة المرحلة.

من جانبه اكد مدير بيئة الزرقاء المهندس حيدر الربابعة على أهمية العمل المشترك مع كافة المؤسسات والهيئات، ومؤسسات المجتمع المدني، والمنظمات والجمعيات البيئية والمتطوعين، وخصوصا المؤسسات التعليمية من مدارس وجامعات، بهدف إذكاء الوعي لدى كافة شرائح المجتمع بالقضايا البيئية والإجراءات السليمة تجاه البيئة وعناصرها المختلفة.

وبين ان الخطة ستعمل على وضع آليات عمل تشاركية تكون قادرة على الوصول إلى كافة شرائح المجتمع من (صناعيين، ومزارعين، طلبة جامعات ومدارس، وربات البيوت وموظفين وغيرهم من القطاعات الأخرى) وذلك من خلال إيصال رسائلها التوعية عبر كافة الوسائل الإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي وبثها 200 ألف رسالة الكترونية أسبوعيا.

من جهته قال رئيس غرفة تجارة الزرقاء حسين شريم ان هناك ضرورة لوجود منطقة صناعية وحرفية تخدم محافظة الزرقاء مشيرا الى ضرورة تفعيل الشراكة بين القطاع العام والخاص، ووضع مصفوفة لكافة المشاكل التي تواجه المحافظة من خلال التشاركية بين القطاعين وإيجاد الحلول المناسبة كلا حسب اختصاصه.