أبواب - فاتن عبيدات

مجموعة تعليمية أنشئت على تطبيق الفيس بوك، تضم آلاف الطلبة والأساتذة من مختلف التخصصات بالإضافة إلى أولياء الأمور من اجل تبادل الخبرات والاستفادة في شرح محتوى المناهج الدراسية، ورفع مخزون المعرفة ونقل التجارب في مختلف المساقات الدراسية لجميع المراحل التعليمية والتي تسعى فيها هذه المجموعة لمساعدة الاهالي في تدريس ابنائهم مما يصعب حله عن طريق شرح مفصل للمناهج بطرق علمية.

وقد أسست هذه المجموعة على مبدأ المشاركة ومساهمة الكوادر التعليمية لتوفير أساليب دراسية وأوراق عمل مختلفة تحتوي على شرح مبسط للمناهج وتقدم خدماتها بشكل مجاني ليخدم آلاف الطلبة.

تذكر ربة المنزل «ام علي» وهي أم لثلاثة طلاب في المرحلة الاساسية استفادتها البالغة من هذه المجموعة فتقول: «أجد صعوبة في تدريس وحل واجبات أبنائي وخاصة المناهج الحديثة ونظراً لصعوبة اعطائهم دروساً خصوصية بسبب الوضع المادي للعائلة فقد انضممت الى هذه المجموعة، ومن خلالها أصبحت على تواصل مع العديد من المدرسين والمدرسات الاعضاء الذين يقدمون لي شرحا للمادة الدراسية مع حل الاسئلة وتوفير أوراق عمل اضافية تساهم في تعزيز فهم الطالب للدرس بالإضافة لفيديوهات تعليمية توضح لابنائي طريقة الحل بطريقة مبسطة.

وتشير علياء الصمادي إلى أن اعتمادها الكامل أصبح على هذه المجموعة فتقول لـ«ابواب» لا أنكر فضلهم فهذه المجموعة تضم العديد من الكوادر التعليمية بالإضافة إلى أولياء الأمور الذين يقدمون خدماتهم التعليمية دون مقابل ويقدمون لي المساعدة والشرح. وتذكر في احدى المرات عندما أضاع ابنها حقيبته المدرسية ولم يكن امامها إلا اللجوء لهذه المجموعة الذين قدموا لي يد العون والمساعدة وتأمين كتب جديدة.

تذكر مؤسسة المجموعة امال محمد اسباب لجوئها لانشاء هذه المجموعة «وذلك لنتساعد بيننا كأولياء أمور ومعلمين ممن ينتمون للبيئة التعليمية ومن هنا جاء تسمية المجموعة بـ«لنتساعد في تدريس ابنائنا المنهاج» وهذه المجموعة مخصصة للمنهاج الاردني الذي يدرس في المدارس الحكومية والخاصة والمعتمدة من وزارة التربية والتعليم.

واللافت للانتباه أن مؤسسة هذه المجموعة هي أم لأربعة أطفال لم تكمل تعليمها لظروف عائلية وتذكر تأسيسها لهذه المجموعة هي حبها وشغفها بالتعليم فلم تجد طريقة لتلبي شغفها بالدراسة إلا أن تقوم بانشاء مجموعة تعليمية لمساعدة الطلبة والامهات في تدريس ابنائهن. وتشعر بالرضا كثيرا حيث لاقى المنتسبون لهذه المجموعة فائدة كبيرة في تدريس أبنائهم.

وتؤكد محمد أن الهدف الرئيس هو ايجاد بيئة تشاركية وتعاونية بين الأعضاء من أجل حل الواجبات المدرسية ونماذج الامتحانات لتوفير وسيلة مساعدة للاهالي بمختلف التخصصات.

وتلفت محمد إلى أن عملية الانضمام لا تتم الا بموافقة المشرفين الذين يعملون على مراجعة طلبات الانضمام لضمان وجود الاعضاء المهتمين بالعملية التعليمية وبما يتماشى مع اهداف المجموعة.

أستاذ اللغة العربية محمود الجهيم السرحان من المعلمين البارزين في هذه المجموعة يقدم خبرته التعليمية والعملية لطلبة الثانوية العامة «التوجيهي» فيقول: تأسست هذه المجموعة في شهر تشرين الاول من عام 2015 والآن يبلغ عدد الاعضاء فيها حوالي 250 ألف عضو وهي مجموعة تعليمية برعاية نخبة قوية من المعلمين يقدمون خدماتهم التعليمية مجانا لكافة المراحل الدراسية.

ويشير السرحان ان الفئة المستهدفة هم الطلاب غير المقتدرين في كافة محافظات المملكة بحيث نقوم بمساعدتهم بشرح الدروس وتقديم فيديوهات تعليمية والهدف من ذلك تحقيق أهداف طرق التدريس المنهجية المتنوعة لرفع مستوى التعليم لدى الطالب مما يزيد من روح الجماعة والمشاركة عن طريق ممارسة النقاشات والاقتراحات مع الطلبة واولياء الامور.

ويضيف: أننا نسعى لتطوير الوسائل التعليمية وتوفير بيئة تعليمية تفاعلية تعمل على جذب واهتمام الطلبة وحثهم على تبادل الاراء والخبرات والاتصال بالمعلمين من خلال هذه المجموعة وتتيح لأولياء الأمور التواصل مع المعلمين والمعلمات لتحقيق مخرجات تعليمية ذات جودة عالية.

ويبين السرحان أن دور المجموعات التعليمية يكون ذا فاعلية في زيادة تحصيل الطلبة من الناحية العلمية ومساعدة اولياء الامور في تطوير ذاتهم والقدرة على مساعدة ابنائهم في التدريس عن طريق تعليمهم أسس التدريس بالتعاون مع منصات تعليمية تقدم خدماتها مجانا لتطوير التعليم كموقع صقر الجنوب التعليمي وموقع الاوائل بالاضافة الى نخبة من المدرسين لكافة التخصصات من مختلف انحاء المملكة.