الرأي- وكالات

وسط مخاوف من تحوله إلى وباء عالمي، ارتفع عدد الوفيات بسبب السلالة الجديدة من فيروس كورونا في الصين، الأربعاء، ليصل إلى 17 حالة، بالإضافة إلى أكثر من 540 شخصا تأكدت إصابتهم.

وظهرت سلالة فيروس كورونا التي تشبه الإنفلونزا، والتي لم تكن معروفة من قبل، في سوق للحيوانات وسط مدينة ووهان بإقليم هوبي في وسط الصين، وانتشر في مدن أخرى مثل بكين وشنغهاي ومكاو وهونغ كونغ.

وبعد وقت قليل، امتد تأثير الفيروس ليصل إلى الولايات المتحدة وتايلاند وكوريا الجنوبية واليابان وتايوان.

ويشتبه في أن العدوى نتجت عن التجارة غير الشرعية في الحياة البرية، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

وعلى عكس السرية التي أحاطت بانتشار فيروس الالتهاب الرئوي الحاد (سارز) في عامي 2002 و2003، الذي قتل نحو 800 شخص، تورد الحكومة في الصين هذه المرة تحديثات منتظمة للمعلومات، في محاولة لمنع انتشار حالة ذعر بين ملايين المسافرين للاحتفال برأس السنة القمرية.

وقال نائب رئيس مفوضية الصحة الوطنية: "من الواضح أن زيادة حركة السكان زادت من مخاطر انتشار الوباء"، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.