الزرقاء - د. ماجد الخضري

تنتشر البسطات في عدد من أحياء مدينة الزرقاء وخاصة في الوسط التجاري، واصبحت سمة تميز المدينة.

وعلى الرغم من المطالبات المستمرة بضرورة ازالتها خاصة من شوارع وسط المدينة لمساهمتها بتشويه المنظر العام وتسببها بأزمات مرورية وانعدام النظافة الا انها بازدياد، وانتشرت في مناطق جديدة مما دفع مواطنين للمطالبة بانشاء سوق شعبي لها.

وبين عدد من تجار الوسط التجاري ان البسطات اصبحت تؤثر سلبا على محلاتهم المرخصة داعين الى ايجاد حل سريع وعاجل لهذه المشكلة من خلال توفير سوق شعبي، ومنح اصحابها تراخيص رسمية.

واشاروا الى ان بقاء البسطات على ما هو عليه يؤثر على المحلات التجارية المرخصة سيما ان اصحاب البسطات يمارسون نفس مهنة اصحاب المحلات التجارية وبعضهم يبيع نفس البضائع مما يساهم بالكساد في الاسواق.

وأوضحوا ان البضائع التي تباع على البسطات من الاصناف الردئية وليست كجودة التي تباع في المحلات التجارية.

وقالوا ان الحل الوحيد لهذه المشكلة هو ايجاد سوق شعبي في مكان قريب من وسط الزرقاء ونقل البسطات اليه، لافتين الى ان كل الحلول التي طرحت في السابق لمشكلة البسطات كانت غير مجدية ولم تنجح وان الحل المقترح هو انشاء سوق شعبي في مكان قريب بمحاذاة مجمع السفريات القديم.

وقال نائب رئيس غرفة تجارة الزرقاء جهاد المرايرة ان الغرفة طالبت منذ سنوات بضرورة إنهاء مشكلة البسطات التي تؤرق التجار والمواطنين معا، من خلال مخاطبات دائمة للمحافظة والبلدية.

وأكد ان الأولوية لإزالة البسطات وإيجاد حل جذري لها، ومن ثم ستقوم الغرفة بواجباتها لمنع أي تاجر من عرض بسطته أمام المحل أو التعدي على الرصيف.

وطالب بإيجاد سوق شعبي لأصحاب البسطات، مشيرا الى ان الغرفة كانت عرضت مقترحا عام 2017 بتخصيص مجمع سيارات السرفيس الموجود في شارع الملك حسين «شارع السعادة» كسوق شعبي قريب في الوسط التجاري، ونقل سيارات السرفيس الى منطقة أخرى، لافتا إلى ان الغرفة تشاركت مع البلدية ولجنة السلامة العامة بالمحافظة وهيئة تنظيم قطاع النقل العام لتنفيذ هذا المقترح الذي لم ير النور.

وقال مدير المناطق في بلدية الزرقاء زياد المعايطة ان البلدية تعمل على إيجاد قطعة أرض لإقامة سوق شعبي لأصحاب البسطات في الوسط التجاري، وحي معصوم وحي الغويرية، مؤكداً أن حملات البلدية متواصلة في الأسواق لإزالة البسطات التي تخالف القانون ومصادرتها في بعض الأحيان.

وقال محافظ الزرقاء الدكتور محمد السميران إن أغلبية البسطات تعود ملكيتها لأصحاب المحال التجارية الواقعة في دخلات الوسط التجاري، حيث يقومون بعرض بضاعتهم في الشوارع، مؤكدا ان المحافظة تقوم بتعزيز كوادر البلدية، بكوادر من المحافظة ومرافقة أمنية للقيام بواجباتهم وتكثيف حملاتهم لإزالة البسطات.