عمان - الرأي

بحث رئيس ديوان المحاسبة عاصم حداد وسفيرة مملكة هولندا في الأردن باربرة يوزياس سبل تعزيز آفاق التعاون الثنائي بين البلدين في المجالات التي تهم العمل الرقابي.

وأكد حداد خلال اجتماع في مبنى ديوان المحاسبة اهتمام الديوان بالتدريب والتعليم المستمر لتطوير مهارات كوادره في مجالات العمل المتعددة ومنها مهارات الاتصال والاستخدام الامثل لتكنولوجيا المعلومات في خدمة العمل الرقابي للانتقال الى التدقيق باستخدام الحاسوب،مشيرا الى الحاجة الى الدعم في هذه المجالات المهنية سواء من النواحي التدريبية او توفير الاجهزة والبرامج الحاسوبية والاتمتة.

وقال ان ديوان المحاسبة انجز مشروع التوأمة الثاني عام 2015 والذي نفذ الديوان بالتعاون مع اجهزة الرقابة العليا في كل من اسبانيا وهولندا واستونيا وبتمويل من الاتحاد الأوروبي بهدف تعزيز القدرات المؤسسية والمهنية للديوان.

وأضاف ان هذا المشروع ساهم في تعزيز قدرات الديوان المؤسسية وفي تحسين المساءلة العامة والشفافية والمخرجات الرقابية وتطبيق معايير الرقابة الدولية واحكام الرقابة على المال العام وإدارته بكفاءة وفاعلية من خلال تطوير عمليات واجراءات واساليب التدقيق وفقا لأفضل الممارسات الدولية وبما ينعكس ايجابا على جودة المخرجات الرقابية ونوعيتها والمساهمة في تعزيز مكافحة الفساد واستخدام الاساليب المتطورة في العمل الرقابي.

وتضمنت المحاور الرئيسة للمشروع تحسين عمليات التدقيق وتطوير المخرجات الرقابية، وتعزيز إجراءات وعمليات مكافحة الغش والفساد، وتطوير نظم تكنولوجيا المعلومات وتطوير عملية التدقيق باستخدام تكنولوجيا المعلومات اضافة الى تطوير آليات العمل في مجال الرقابة على الأداء والبيئة.

من جانبها اكدت سفيرة مملكة هولندا خطة بلادها لدعم النمو الاقتصادي في الاردن وتوفير دعم في مجالات محددة لتعزيز دور ديوان المحاسبة الاردني الرقابي.

من جانبه قال امين عام ديوان المحاسبة ابراهيم المجالي إن مشروع الشراكة مع هولندا مدد لسنتين في مجالات متخصصة.