عمان - منير طلال

يسعى الأرثوذكسي والوحدات للتفوق على الآخر لأخذ الأسبقية والتقدم في النتيجة في الدور النهائي لدوري بنك الاسكان الممتاز لكرة السلة والاقتراب أكثر من اللقب في اللقاء الذي يقام السابعة والنصف مساء اليوم في قاعة الأمير حمزة بن الحسين بمدينة الحسين للشباب.

وكان الوحدات تفوق في اللقاء الأول 90-85 ونجح الأرثوذكسي بالفوز في اللقاء الثاني 88-73 ليتعادل الفريقان حالياً بالنتيجة 1-1 وبحيث ينال اللقب من يسبق منافسه بتحقيق أربعة انتصارات من الجولات السبع المحتملة.

وكان الوحدات «المارد الأخضر» بلغ الدور النهائي للبطولة بتخطي الجبيهة 3-0 فيما الأرثوذكسي «الأحمر» بتجاوز الأهلي «حامل اللقب» بعد لقاء فاصل 3-2.

والتقى في ساعة متأخرة أمس الجبيهة والأهلي في اللقاء الثالث والفاصل للمنافسة للحصول على الميدالية البرونزية، وكان الجبيهة تفوق على الاهلي 84-81 في أول لقاءات الفريقين، وفاز الأهلي في اللقاء الثاني 87-74.

ويعد لقاء الليلة بين الأرثوذكسي والوحدات الثامن بينهما هذا الموسم، ويتفوق الأرثوذكسي في المواجهات السابقة 4-3 حيث سبق أن تفوق في قبل نهائي كأس الأردن، وفي إياب الدور الأول للدوري 84-77، وفي ذهاب المربع الذهبي 99-98 بعد التمديد وكان آخر فوز تحقق في اللقاء الثاني في الدور النهائي 88-73 فيما كان الوحدات يحقق الفوز في افتتاح الدوري الممتاز 78-60 ومن ثم في اياب المربع الذهبي 96-78، بالاضافة الى اللقاء الأول في الدور النهائي 90-85.

الأرثوذكسي + الوحدات

يعتمد المدير الفني للأرثوذكسي معتصم سلامة على استنزاف طاقة الوحدات خاصة ان مديره الفني ماز تراخ قليل التبديلات ويعتمد على تشكيلته الأساسية مع استخدام ورقة لاعب سادس فقط، عكس الأرثوذكسي الذي يشرك بين ثلاثة إلى أربعة تبديلات في كل لقاء لمنح لاعبيه الاساسيين الراحة وحسب «مقتضيات اللقاء»، بالإضافة الى استخدام الهجوم السريع الذي امتاز به ومنح فريقه التفوق في اللقاء السابق.

ويعتمد الأرثوذكسي على قيادة «المايسترو» فادي ابراهيم وإلى جانبه علي الزعبي ويزن الطويل الذين يمتازون بالتصويب من خارج القوس، والأخير كان أحد مفاتيح الفوز في اللقاء الماضي خاصة بتصويباته الثلاثية القاتلة وحيث كانت نسبتها فيها 67%، الى جانب اختراقاتهم ومحاولات تشكيل تقاطعات لضرب دفاعات المنافس ومن ثم محاولة ايصال الكرة لـ يوسف أبو وزنة تحت السلة وهو الذي نال لقب أفضل لاعب في اللقاء الماضي بعدما حقق «الدبل دبل»، فيما المحترف الاميركي نيك ستوفر الذي يمكن لسلامة أن يجعله يشغل المركزين 3 و4 دائماً ما يفضل ان يكو? على الدائرة للهروب من الدفاع الذي يفرضه عليه أحمد الحمارشة والتصويب من عيار «النقاط الثلاث»، أو الاختراق لاسقاط دفاعات الوحدات بالاخطاء الشخصية.

محترف الوحدات، اللبناني علي حيدر نجح في اللقاءين الأول والثاني ان يخرج هدافاً للقاء وكان نجم اللقاء الأول وسيكون هنالك دفاع متبادل عليه من ابو وزنة وموسى مطلق، اذا لم يقم خالد ابو عبود بدور مميز تحت السلة سيسهل من مهمتهما بالمراقبة.

أما سامي بزيع الذي يمتاز بالجانب الدفاعي فإن اداءه الهجومي غير ثابت، خاص من تصويباته الثلاثية فأحياناً تكون نسبته مرتفعة وأحياناً أخرى لا يهتدِ الى طريق السلة، فيما محمود عابدين «بيكاسو» وجد في اللقاءين السابقين دفاع قوي حرمه من ميزته في التصويب الثلاثي أو الاختراق وان حاول تعويض ذلك من خلال ارتفاع نسبة متابعاته وعدد تمريراته الحاسمة.

كما يتطلب من أحمد الحمارشة أن يكون بجاهزية عالية للعب دوره الدفاعي المحوري بالتضييق على ستوفر الى جانب تميزه بالتصويب من خارج القوس وان كان لم ينجح في أي من تسديداته في اللقاء السابق الذي ظهر عليه الإعياء خلاله.

ويجب ان يكون هنالك دور لدكة البدلاء حيث في الوحدات: ابراهيم حماتي، خلدون ابو رقية، هشام الزيتاوي، محمد العبداللات، أحمد الخطيب ونبيل أبو شريخ، فيما مهمة اللم والمتابعة تحت السلتين تناط بـ المحترف نيك ستوفر ويوسف أبو وزنة، كما يوجد على دكة الأرثوذكسي: مطلق، محمد حسونة، نادر أحمد، متري بوشة، أحمد حسونة، غازي الصلاح واسحاق مرقة.