البترا - زياد الطويسي

شهدت البترا وعلى مدار اليومين الماضيين تساقطا غزيرا للأمطار، فيما تواصلت الحركة السياحية بشكل طبيعي واعتيادي في مختلف المواقع السياحية والأثرية في اللواء.

وواصلت سلطة إقليم البترا التنموي السياحي جاهزيتها وفتح غرف طوارئ الشتاء واستعداد كوادرها البشرية وآلياتها للتعامل مع الظروف الجوية المتوقعة خلال الأسبوع الحالي.

وفي كل شتاء ترافق الجهود والاستعدادات الجوية، مبادرات اجتماعية تقدم الخدمة لأهالي المنطقة وزوارها، الأمر الذي أدخل البهجة والسرور في نفوس الكثير من السياح القادمين إلى المنطقة.

وتمثلت المبادرات بفتح عدد كبير من المنشآت السياحية في المنطقة أبوابها لايواء الزوار ومن تتقطع بهم السبل بالمجان.

يقول مفوض السياحة والمحمية في إقليم البترا المهندس ماجد الحسنات: في كل منخفض جوي نتلقى مكالمات واسعة من أصحاب الفنادق والشقق، ويعربون عن استعدادهم الكامل لاستضافة كل من تتقطع به السبل نتيجة الظروف الجوية.

الحسنات أشاد بهذه المبادرة الطيبة التي تعبر عن كرم الأردنيين ونخوتهم وحبهم للضيف.

وإلى جانب هذه المبادرة فقد قام عدد من الشباب بتشكيل فريق تطوعي مساند للجهات المعنية، يتكون من سيارات دفع رباعي ومتخصصين بتسلق الجبال والانقاذ، وذلك للتعامل مع أي تداعيات جوية تستدعي التدخل.

وثمن السائح النرويجي ديفد جهود هذا الفريق، والتي تمثلت بمساعدته في جر مركبته التي تعطلت على طريق الشوبك وادي موسى ومساعدته في اصلاحها، ما مكنه من زيارة المدينة الوردية بسهولة ويسر.

السائح أكد أن هذه المبادرة قد أدخلت البهجة والسرور في نفسه، مشيرا إلى أنه من الجميل أيضا أن يشعر كل من يرغب بزيارة البترا بالسعادة، بوجود متطوعين من أهالي المنطقة سيقدمون له الخدمة ودون أي مقابل إذا احتاجها.

ولم تسجل البترا خلال الشتاء الحالي أي حوادث ناتجة عن الظروف الجوية، رغم الأمطار الغزيرة والثلوج التي شهدتها، في حين تم رفع جاهزية غرف الطوارئ في إقليم البترا ومتصرفية اللواء، لمتابعة الحالة الجوية والتعامل معها.