عمان - الرأي

أعلنت اللجنة المشرفة على جائزة الأميرة بسمة للعمل التنموي وخدمة المجتمع، الأعمال الريادية الفائزة في الجائزة للعام 2019.

وركز موضوع الجائزة في نسختها الثامنة، على موضوع الريادة وبعد الريادة الاجتماعية بشكل رئيسي، نظرا لأهميتها في خلق تغيير إيجابي لدى افراد المجتمع بشكل عام والشباب بشكل خاص وتحفيز ابداعاتهم.

وهنأت سمو الأميرة بسمة بنت طلال، خلال حفل اعلان النتائج، الفرق الفائزة بالجائزة، مشيدة بأفكارهم ومبادراتهم الملهمة، التي تعكس القدرات الخلاقة للشباب الأردني.

واكدت سموها اهمية التشبيك بين المبادرات والافكار الريادية والبرامج التي ينفذها الصندوق الأردني الهاشمي للتنمية البشرية"جهد"، من خلال مراكزه المختلفة ، فيما دعت الشباب من أصحاب هذه الأعمال لتطوير مبادراتهم، وبما يحقق الفائدة المرجوة منها.

واعربت عن تقديرها للجنة المشرفة على الجائزة، وجهودها في اختيار موضوعاتها، وبما يحقق رسالتها في تحفيز الشباب الاردني نحو الابداع والتميز.

فاز بالجائزة الأولى وقيمتها 10 الاف دينار، منصة " صحة تك " الالكترونية التي تعنى بالاعلام الصحي والجانب النفسي والمجتمعي والعقلي والمادي والجسدي للمرضى عبر نشر فيديوهات تثقيفية على قنوات التواصل الاجتماعي المختلفة وبتنفيذ ورش عمل تثقيفية في المراكز والمدارس والجامعات .

وفاز بالجائزة الثانية وقيمتها 7 آلاف دينار مبادرة " اركي سمايل"، التي تهدف الى المشاركة الشبابية في تحسين البيئة التعليمية في المدارس من خلال الرسم على اسوارها وتحويلها إلى بيئة جاذبة للطلاب، وكذلك تحسين المظهر العام للأحياء السكنية في مدينة عمان بالرسم الهادف على ادراجها و الجدران العامة فيها، بالإضافة إلى تنفيذ الدورات التدريبية التي تركز على الأعمال الفنية وبخاصة المنزلية.

كما فاز بالجائزة الثالثة وقيمتها 5 آلاف دينار، مشروع " مارثا ايديو "، الذي يعنى بتعليم الأطفال الصم ويسعى للقضاء على مشكلة الأمية في مجتمعات الصم عن طريق تعليمهم لغة الإشارة وبناء مخزونهم اللغوي، من خلال تطبيق الكتروني خاص، وبما يساعد هذه الفئة على الالتحاق بالمدارس والتعلم.

وكانت لجنة الجائزة، قررت ادخال بُعد الريادة الاجتماعية الأعمال المتقدمة للجائزة ، فيما اعتمدت تعريف مفهوم الريادة الاجتماعية، من خلال الأفكار والمشاريع أو الشركات التي يتبنى فيها اصحابها قضايا تسهم في تطوير المجتمع وحل مشكلاته المختلفة كالاجتماعية والبيئية وغيرها.

يذكر أن الاعمال الريادية الفائزة بالجائزة، تم اختيارها بدقة من قبل اللجنة المشرفة على الجائزة، من بين 10 اعمال تأهلت للتنافس عليها، خلال منتدى سباق الريادة والابتكار "ابتكارثون" الذي نظمه الصندوق الأردني الهاشمي للتنمية البشرية"جهد"، في شهر اب الماضي كجزء من الجائزة .

وجاءت الجائزة، التي اطلقتها المديرة التنفيذية للصندوق الاردني الهاشمي للتنمية البشرية، فرح الداغستاني عام 2011، تقديرا لجهود سمو الاميرة بسمة في حقول العمل التنموي والتطوعي.