عمان - محمود الزواوي

تشتمل الأفلام المرشحة لجائزة الأوسكار لأفضل فيلم هذا العام على تسعة أفلام. وجائزة الأوسكار لأفضل فيلم هي الجائزة الوحيدة بين جوائز الأوسكار الأربع والعشرين التي يتراوح عدد الأفلام المرشحة لها سنويا بين خمسة وعشرة أفلام، وذلك مقارنة بترشيحات جوائز الأوسكار الأخرى التي يشتمل كل منها على خمس جوائز.

ويتصدّر فيلم «جوكر» المرشح لإحدى عشرة جائزة من جوائز الأوسكار الأفلام التسعة المرشحة لجائزة الأوسكار لأفضل فيلم، وهو الفيلم الوحيد الذي تشمل ترشيحاته جوائز أفضل فيلم وأفضل مخرج وأفضل ممثل في دور رئيسي. وهناك ثلاثة أفلام رشح كل منها لعشر من جوائز الأوسكار هي كل من فيلم «الإيرلندي» وفيلم «حدث ذات مرة في هوليوود» وفيلم «1917». ورشح أربعة أفلام لست جوائز لكل منها، وهذه الأفلام هي «قصة زواج» و«جوجو رابيت» و«نساء صغيرات» و«الطفيلي». كما رشح فيلم «فورد فيراري» لأربع جوائز. ورشح ثلاثة أفلام لثلاث من جوائز الأوسكار لكل منها، وهي كل من فيلم «القذيفة» وفيلم «حرب النجوم: نهوض السائر في السماء» وفيلم «البابوان». ورشح خمسة أفلام لاثنتين من جوائز الأوسكار لكل منها. وهذه الأفلام هي فيلم «هارييت» وفيلم «أرض العسل» وفيلم «جودي» وفيلم «الألم والمجد» وفيلم «قصة لعبة – الجزء الرابع».

عدد الجوائز السينمائية الإجمالية التي فازت بها الأفلام التسعة المرشحة لجائزة الأوسكار لأفضل فيلم، جاءت على النحو التالي: الطفيلي – 154 جائزة/ قصة زواج – 95 جائزة/ حدث ذات مرة في هوليوود – 88 جائزة/ 1917 – 72 جائزة/ الإيرلندي – 52 جائزة/ النساء الصغيرات – 49 جائزة/ جوكر – 41 جائزة/ جوجو رابيت – 24 جائزة/ فورد مقابل فيراري 17 – جائزة.

ويحتدم التنافس على جائزة الأوسكار لأفضل مخرج هذا العام بين كل من المخرج مارتن سكورسيزي عن فيلم «الإيرلندي» والمخرج تود فيليبس عن فيلم «جوكر» والمخرج سام مينديس عن فيلم «1917» والمخرج كوينتين تارانتينو عن فيلم «حدث ذات مرة في هوليوود».

ويتنافس على جائزة الأوسكار لأفضل ممثل في دور رئيسي كل من الممثل جوكوين فينيكس عن دوره في فيلم «جوكر» والممثل آدم درايفر عن فيلم «قصة زواج» والممثل ليوناردو دي كابريو عن فيلم «حدث ذات مرة في هوليوود» والممثل جوناثان برايس عن فيلم «البابوان» والممثل أنطونيو بانديراس عن فيلم «ألم ومجد».

كما تتنافس على جائزة أفضل ممثلة في دور رئيسي كل من الممثلة ريني زيلويجير عن فيلم «جودي» والممثلة سكارليت جوهانسون عن فيلم «قصة زواج» والممثلة تشارليز ثيرون عن فيلم «القذيفة» والممثلة سواريز رونان عن فيلم «نساء صغيرات» والممثلة سينثيا إيرفو عن فيلم «هارييت».

ويتنافس على جائزة الأوسكار لأفضل ممثل في دور مساعد الممثل توم هانكس في فيلم «يوم جميل في المنطقة» والممثل أنثوني هوبكنز في فيلم «البابوان» والممثل آل باشينو في فيلم «الإيرلندي» والممثل جو بيشي في فيلم «ايرلندي» والممثل براد بيت في فيلم «حدث ذات مرة في هوليوود».

ويتنافس على جائزة أفضل ممثلة في دور مساعد الممثلة كاثي بيتس في فيلم «الإيرلندي» والممثلة لورا ديرن في فيلم «قصة زواج» والممثلة سكارليت جوهانسون في فيلم «جوجو رابيت» والممثلة فلوينس بيو في فيلم «نساء صغيرات» والممثلة مارجو روبي في فيلم «القذيفة».

ويتنافس على جائزة الأوسكار لأفضل سيناريو أصلي فيلم «سكاكين خارجية» للكاتب السينمائي ريان جونسون وفيلم «قصة زواج» للكاتب السينمائي نوح بومباش وفيلم «1917» للكاتبين سام مينديس وكريستي ويلسون- كيرنس، وفيلم «حدث ذات مرة في هوليوود» للكاتب كوينتين تارانتينو وفيلم «الطفيلي» للكاتبين بونج جون هو وهان جين وون.

وتشتمل ترشيحات جوائز الأوسكار الأربع والعشرين على خمسة أفلام في كل فئة باستثناء جائزة أفضل فيلم التي يتنافس عليها عشرة أفلام كحد أقصى وجائزة أفضل أغنية التي يتنافس عليها خمسة أفلام أو أقل وجائزة الماكياج التي يتنافس عليها ثلاثة أفلام فقط. ولا تشتمل جوائز الأوسكار على جوائز تلفزيونية، في حين أن جوائز الكرات الذهبية تشتمل على 14 جائزة سينمائية و21 جائزة تلفزيونية.

وسوف تعلن أسماء الفائزين بجوائز الأوسكار في التاسع من شهر شباط القادم. وتعرض حفلة توزيع جوائز الأوسكار عبر شاشات التلفزيون في نحو 225 دولة وإقليم، وتحتل المرتبة الأولى في عدد مشاهدي التلفزيون حول العالم، ويقدّر هذا العدد بنحو 1,5 مليار شخص. ويبلغ عدد أعضاء الأكاديمية الأميركية لفنون وعلوم السينما الذين يشاركون في عمليتي اختيار المرشحين والفائزين بجوائز الأوسكار أكثر من 6000 عضو يمثلون جميع القطاعات السينمائية. وتعود بداية تقديم جوائز الأوسكار، أشهر الجوائز السينمائية العالمية، إلى العام 1929.