عمان - غدير السعدي

أسست الشابة أمل يونس مشروع «كبزتي» بهدف توفير مخبوزات صحية لمتبعي برنامج «كيتو دايت» لإنقاص الوزن، وللأشخاص الذين يعانون من مرض السكري، ومن لديهم حساسية القمح «الجلوتين».

بدأت أمل مشروعها منذ نحو أربعة شهور، وكانت قد اتبعت برنامج «الكيتو دايت» بسبب معاناتها مع مرض السكري؛ إذ وصل التراكمي لديها إلى ١١، عدا عن زيادة الوزن.

وهي بعد أن اتبعت نظام«الكيتو دايت» مع منتجات «كبزتي» التي تصنعها «انخفض التراكمي عندي إلى ٥ وخسرت ٢٠ كيلوغراما من وزني، ولمست تحسناً في وضعي الصحي، وازدياد التركيز لدي.

أمل، خريجة هندسة البرمجيات، لاحظت أن الناس تجد صعوبة في نظام «الكيتو دايت» لخسارة الوزن بسبب امتناعهم عن الخبز بشكل نهائي، وأن المصادر التي توفر منتجات مخبوزة لهذا النظام قليلة جداً، وهو ما جعلها تعمل على إنتاج وتوفير مخبوزات صحية تساعد في حل العديد من المشاكل الصحية.

وهي أطلقت هذا الإسم (كبزتي) على مشروعها، بنحت كلمتي «كيتو» و«خبزتي» معا.

وتعمل أمل في شركة برمجيات، وتسعى ضمن مشاريعها المستقبلية إلى التوسع في مشروعها، وتوفير منتجات بشكل أوسع، وتوزيعها على المحلات الكبرى والمعروفة للناس، وفتح فرن خاص بـ «كبزتي» وتشغيل أيدي عاملة. وتخطط كذلك لفتح مطعم متخصص فقط للمتعاملين مع «الكيتو» و«السكري» و«حساسية الجلوتين»، وتعمل على تصنيع خبزة «الزعتر» وتسعى إلى تسجيلها كبراءة اختراع، كما تسعى إلى إنتاج مخبوزات نباتية.

ويواجه مشروع أمل تحديات، تتمثل في «ارتفاع أسعار المواد الخام ومحدودية رأس المال، ما يجعل بعض الناس يستغلون أسعار المنتجات. وكذلك ضعف ثقافة «الكيتو دايت» بالرغم من فعاليته المثبتة علمياً للصحة.

بالإضافة إلى محدودية رأس المال لتسويق المنتج، وصعوبة موازنة الوقت بين عملها بالبرمجة وإعداد منتجات «كبزتي».

وتسوِّق أمل منتجاتها من خلال صفحة المنتج على موقع التواصل الإجتماعي «فيسبوك» والمشاركة في عدد من البازارات.