عمان - بترا

يحتفي مثقفون وكتاب عند السادسة من مساء غد الاثنين في قاعة المؤتمرات بالمركز الثقافي الملكي في عمان، باشهار وتوقيع رواية «جنوبي» للكاتب الصحفي والروائي الزميل رمضان الرواشدة.

وفي الاحتفالية التي سيرعاها رئيس مجلس الأعيان فيصل الفايز، يشارك مدير عام صحيفة الدستور الزميل الدكتور حسين العموش والناشر فتحي البس والكاتب الصحفي ابراهيم السواعير في تقديم قراءة للرواية. ويقدم الاحتفالية التي تأتي ضمن فعاليات برنامج «كاتب وكتاب»، مديره العام الروائي مفلح العدوان.

ورواية جنوبي، الصادرة حديثا عن دار الشروق للنشر والتوزيع في عمان، هي الرواية الرابعة للزميل الرواشدة بعد «الحمراوي» الصادرة عام 1992 والحاصلة على جائزة نجيب محفوظ،، و«اغنية الرعاة» 1998، و«النهر لن يفصلني عنك» عام 2006، والمضمخة بالنوستالجيا العميقة بما تضج من معاناة خطت في ثناياها ومضات بارقة، تحمل في طياتها مراجعات لسيرة مثقف وسياسي وأديب في دروب السياسة والثقافة علاوة على مقاربات اجتماعية تحفر في عمق المجتمع الاردني وقضاياه التنموية والاجتماعية والمعيشية عبر مسيرة نصف قرن من الزمان.

وتقوم الرواية على بنية ذاكرة المؤلف (الراوي/ البطل)، وتقنية الذاكرة المضغوطة والتي تفتحت بعيدا عن التسلية والامتاع، يتنقل فيها الى فضاءات «زمكانية» بالموازاة مع احداث حقيقية عايشها الراوي/ المؤلف، فهي تغدو كسيرة ذاتية بأسلوب روائي ادبي وبتصاعد عمودي لا يخلو من التداخل الزمني احيانا على شكل ومضات.

يشار الى ان الرواشدة شغل مواقع عديدة في الإعلام ومنها رئيس مجلس ادارة المؤسسة الصحفية الأردنية، ومدير عام مؤسسة الإذاعة والتلفزيون، ومدير عام وكالة الأنباء الاردنية (بترا)، وصدر له العديد من الروايات والمجموعات القصصية منها «اغنية الرعاة» 1998 و«الحمراوي» التي نال عنها جائزة نجيب محفوظ للرواية العربية عام 1994 ونفذ مسلسلا إذاعيا فاز بجائزة افضل نص وإخراج في مهرجان الاذاعات العربية في تونس عام 2005،اضافة الى مجموعتين قصصيتين: «انتفاضة وقصص أخرى» عام 1989، و"تلك الليلة» عام 1995.