عجلون - علي فريحات

أعلنت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية مؤخراً عن الإنتهاء من إعادة تأهيل بركة الملكة رانيا للحصاد المائي "عبين "التابعة لبلدية الجنيد في محافظة عجلون.

وقال مدير مشروع التقنيات المائية المبتكرة ماهر حمدان في تصريح صحفي ان المشروع الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية التي دعمت عملية إعادة التأهيل انه لم يتم تشغيل البركة منذ أكثر من عشرة أعوام وذلك بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة العامة .

واشار حمدان انه بدلاً من استخدام مياه الشرب لأغراض لا تحتاج الى مياه عالية الجودة أصبح بإمكان سكان بلدية الجنيد البالغ عددهم34,475 نسمة من الحصول على مصدر بديل للمياه.

وبين ان عملية إعادة التأهيل تساهم في المحافظة على مياه الشرب من خلال توفير مصادر بديلة للمياه غير الصالحة للشرب لاستخدامها في الرّي المقيد وإطفاء الحرائق والبناء وتربية المواشي.

واشار ان الأردن يعد من أفقر الدول مائياً وكل قطرة ماء فيه مهمة لذا تعمل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية على تيسير الحوار بين قادة المجتمع المحلي والجهات المعنية في المناطق التي يستهدفها المشروع لتحديد مشاريع إعادة التأهيل والتي تحسن من وصول المجتمعات المحلية لمصادر المياه.

وبين ان جهود إعادة تأهيل البركة تركيب بطانة جديدة عالية الكثافة من البولي إيثيلين لمنع تسرب المياه حيث كانت تدابير السلامة جزءاً أساسياً من عملية إعادة التأهيل بما في ذلك بناء جدار مزدوج حول البركة وغرفة حراسة وتركيب إنارة وتوفير حبال أمان وأطواق نجاة مشيرا انه لضمان التشغيل الآمن للبركة في المستقبل قامت بلدية الجنيد بالالتزام بتوظيف حارسين اثنين متفرغين على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع فضلا عن إجراء عمليات تفتيش دورية للبنية التحتية للبركة.

واشار ان مشروع التقنيات المائية المبتكرة يهدف إلى تحسين تدابير حفظ المياه في شمال الأردن من خلال اعتماد تقنيات وممارسات موفرة للمياه. وتقدم الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية العون للأردن لمساعدته في تحسين البنية التحتية لشبكة المياه والحفاظ على مصادر المياه لاستخدامها بأعلى كفاءة ممكنة.

ويذكر ان حكومة الولايات المتحدة تعمل منذ حوالي 70 عاماً من خلال الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID على تقديم الدعم من الشعب الأمريكي للمملكة الأردنية الهاشمية.