ستراسبورغ  - بترا

التقى جلالة الملك عبدالله الثاني، في مقر البرلمان الأوروبي بمدينة ستراسبورغ الفرنسية اليوم الأربعاء، رئيس البرلمان الأوروبي ديفيد ساسولي. وتم التأكيد، خلال اللقاء، على متانة العلاقة التي تجمع الأردن مع مؤسسات الاتحاد الأوروبي، وسبل تعزيزها في المجالات كافة، لا سيما الاقتصادية والتنموية منها. وأكد جلالة الملك الحرص على توسيع الشراكة بين الأردن ودول الاتحاد الأوروبي، وضرورة دعم المساعي المبذولة لتحقيق السلام، وتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.

وأعرب جلالته عن تقديره للدعم الذي تقدمه دول الاتحاد الأوروبي للأردن في العديد من المجالات، وكذلك فيما يتعلق باستضافة اللاجئين. كما تناول اللقاء التطورات الإقليمية، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، حيث أكد جلالة الملك ضرورة إنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حل الدولتين، بما يفضي إلى قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وحذر جلالة الملك من أية إجراءات أحادية الجانب في الأراضي الفلسطينية، والتي من شأنها تقويض حل الدولتين وفرص تحقيق السلام في المنطقة.

وأشار جلالة الملك إلى ضرورة خفض التوتر في منطقة الشرق الأوسط، وبذل الجهود من أجل الحفاظ على أمنها واستقرارها.

كما تم بحث الجهود المبذولة في الحرب على الإرهاب، وفق نهج شمولي، ومساعي التوصل إلى حلول سياسية لأزمات المنطقة. ودعا جلالة الملك، رئيس البرلمان الأوروبي ديفيد ساسولي لزيارة الأردن. بدوره، عبر رئيس البرلمان الأوروبي ديفيد ساسولي، خلال اللقاء، عن تقديره للدور المحوري للأردن بقيادة جلالة الملك في المنطقة، وأهمية استمرار التنسيق المشترك حول مختلف القضايا. وحضر اللقاء وزير الخارجية وشؤون المغتربين، ومستشار جلالة الملك للاتصال والتنسيق، والسفير الأردني لدى بلجيكا والاتحاد الأوروبي.