عمان - حنين الجعفري

نوقشت أخيرا في جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا مشاريع التصميم الهندسي لطلبة كلية الملك عبدالله الثاني للهندسة، في تخصصات «الهندسة الإلكترونية وهندسة الاتصالات وهندسة الحاسوب وهندسة القدرة والطاقة الكهربائية هندسة أمن الشبكات والمعلومات».

وأشاد رئيس الجامعة الدكتور مشهور الرفاعي بالأسلوب المعتمد في مناقشة المشاريع وطريقة عرضها وتوافقها مع ما تعتمده الجامعات العالمية، والاعتماد العالمي ABET.

وأشار صبابحة إلى تميز المشاريع والتزامها بمعايير هندسية عالية الجودة، حيث أنها صممت لتلبية حاجات حقيقية تخدم المجتمع المحلي والصناعة بشكل عام، قائلاً بأنها تتَبع متطلبات التصميم ضمن محددات معينة خاصة بالبيئة والظروف العملية للمشروع المصمم هندسياً، الأمر الذي يضع الجامعة في مصاف الجامعات المرموقة في ما تطرحه من تخصصات فريدة وريادية.

ومن المشاريع المقدمة كذلك مشروع «تصميم نموذج لمولد متزامن لدراسة استجابة الآلة في الظروف العادية والمعطلة» من برنامج هندسة القدرة والطاقة الكهربائية للطلبة أحمد البو والمعتز بالله وصوص وعمر السعدي، بإشراف الدكتور عمر العبيدي.

بالاضافة الى «مشروع تصميم وتنفيذ برنامج لمراقبة البيانات الواردة في الشبكات الصغيرة»، وتصنيفها إلى بيانات مفقودة، وهجمات حجب الخدمة، وإرسالها كتقرير مفصل إلى صاحب الشبكة بالبريد الإلكتروني»، وقدمه الطالبان من قسم هندسة أمن الشبكات والمعلومات سيما القسوس وعمر حافي، باشراف الدكتور هيثم العاني.

وعرض مشروع «التنبؤ بالكوارث قبل حدوثها»، مثل الزلازل والفيضانات باستخدام تكنولوجيا انترنت الأشياء (IOT)، وتكنولوجيا اتصالات الـ(5G)، في قسم هندسة الاتصالات للطلبة عزمي الزبن ولبنى كمال وساره حسن بإشراف الدكتور أشرف الطاهات.