العقبة - رياض القطامين 

زاوية الأدهم هكذا يعرفها الزوار والسياح في العقبة، فالتوقف فيها اجباري، تتجمع فيها اسراب كبيرة من الحمام ويتوقف عندها زوار وسياح لالتقاط صور مع الحمام ولوحة (هاشتاق) العقبة يحملونها الى بلادهم في شتى انحاء العالم.

على الزاوية من وسط المدينة يجد السائح نفسه ملزما بالتوقف فهديل الحمام يجذبه لالتقاط صورة او تسجيل فيديو بعد ان اصبحت الزاوية جزءا من برنامج سياحي للزوار.

واحتل الحمام حيزا واسعا لدى الشعراء كرمز للسلام والسكينة والجمال.