الرأي - رصد

تداول ناشطون على وسائل التواصل الاجتماع مقطع فيديو يظهر حيوان الكنغر يحضن امرأة أنقذته من النيران التي التهمت مساحات شاسعة في أستراليا.

ويظهر في الفيديو الذي جذب انتباه وتعاطف مغردين المرأة تحاول تهدئة الكنغر الذي كان يئن وتبدو عليه ملامح الخوف والفزع من شدة النيران التي تهدد ملايين الأفراد والحيوانات.

ويظهر في فيديو آخر شرطي يقدم الماء لكنغر عطشان في إحدى المناطق المنكوبة في أستراليا، بحسب ناشطين.

وانتشرت مقاطع فيديو أخرى لمحاولة حيوانات الفرار من ألسنة اللهب المتقدمة نحوها ويظهر في الفيديو التالي عدد من الكنغر تركض بحثا عن الأمان في نيو ساوث ويلز. ولا يتسنى لموقع الحرة التأكد من صحة ما ينشر على وسائل التواصل الاجتماعي.

لكن عددا كبيرا من الحيوانات فشل في الفرار، والتهمتها النيران التي تضرر جراءها حوالي 500 مليون حيوان ودمرت قرابة ثمانية ملايين هكتار. وفي الفيديو يظهر كنغر متفحم في إحدى المناطق التي حاول الهرب منها.

وانتشر عسكريون من جنود الاحتياط في مناطق دمرتها الحرائق الهائلة في ثلاث ولايات أسترالية، الاثنين، بعد نهاية أسبوع مروعة، في وقت تعهدت الحكومة بتخصيص 1.4 مليار دولار على مدى سنتين لجهود الإغاثة والتعويض عن الخسائر الناجمة عن الأزمة المستمرة منذ أشهر.

وحولت حرائق غابات كارثية مساحات شاسعة من الأراضي إلى بؤر متفحمة ودمرت مساحة توازي مساحة جزيرة إيرلندا، وفق أرقام رسمية، فيما حذرت السلطات من أن الكارثة يمكن أن تستمر لأسابيع أو أشهر.

وخلفت الحرائق المستعرة منذ سبتمبر خسائر هائلة فيما لا يزال الوضع خطيرا خصوصا في ولاية نيو ساوث ويلز، على الرغم من أمطار خففت من وطأة الكارثة نسبياً في بعض المناطق الأحد.

وفي منطقة كوما الداخلية، زادت وطأة الكارثة على السكان مع حصول فيضان جراء انهيار برج مياه هائل فيه 4.5 ملايين ليتر من المياه، ما أثار سيلا من الوحول غمر بعض المنازل.

وغالبا ما تشهد أستراليا في الربيع والشتاء حرائق، لكنها حلت في هذا الموسم أبكر من موعدها، وكانت أكثر انتشارا وضراوة، خصوصا بسبب الظروف المناخية المؤاتية للحرائق.