عمان - غدير السعدي

أسس مجموعة من طلبة كلية الصيدلة في الجامعة الأردنية «نادي البحث العلمي» لطلبة كلية الصيدلة، بهدف زيادة وعي الطلبة بالبحث العلمي.

ويهدف النادي إلى إشراك الطلبة في الأبحاث التي يجريها الناشطون في هذا المجال من أعضاء هيئة التدريس في الكلية، وزيادة وعي الطلبة فيما يتعلق بالبحث العلمي وما يتطلبه من مهارات ومفاهيم، ومحاولة لجعل الأبحاث التي تقام في كلية الصيدلة بحجمها وأهميتها وسيلة الطالب لرؤية الجانب العملي لما تتم دراسته في المناهج المختلفة.

ويعتبر الطلبة المؤسسون أن إرساء القواعد الأساسية للبحث العلمي، وما سيكتسبه الطالب من مهارات ستكون عوناً وميزة إضافية له في حال التقدم لأي وظيفة أو الرغبة في إتمام الدراسات العليا.

تأسس النادي عام ٢٠١٣بسواعد مجموعة من طلاب كليّة الصيدلة بالجامعة الأردنية من مختلف المستويات الدراسية، فيما يسعى أعضاء النادي إلى أن يتخرج كل طلاب كلية الصيدلة وهم على معرفة بأهمية التجربة البحثية.

يتطلّع النادي لرفد المجتمع بصيادلة مؤهلين للعمل في مجالات البحث المختلفة وعلى معرفة ودراية بأساليب البحث ومناهجه، وقادرين على الانخراط في سوق العمل الذي يحتاج إلى صيادلة ذوي خبرة في مجالات البحث كمصانع الأدوية والمؤسسات البحثية الصيدلانية وغيرها من مجالات العمل.

يقوم النادي بعقد العديد من المحاضرات وورش العمل في مواضيع علمية وبحثية مختلفة يقدمها عدد من الباحثين من كليات والمراكز البحثية والجامعات الأردنية المختلفة بمعدّل أربعة أنشطة على الأقل في كل فصل دراسي تستهدف تبسيط مفاهيم البحث العلمي لدى الطالب وإطلاعه على أهم المستجدات البحثية العالمية.

بلغ عدد المستفيدين من هذه الأنشطة 671 طالبًا وطالبة منهم 165 إنضم إلى 62 مشروع بحث، وتم نشر 12 ورقة بحثية في مجلات علمية محكمة.

حصل النادي مؤخرا على الدرع الذهبي في مسابقة التطوع الأردنية في المجال التعليمي ويشمل (التعليم المدرسي، التعليم الجامعي، البحث العلمي).

وتعد هذه المسابقة الأكبر من نوعها في الأردن، فهي مسابقة وطنيةٌ تهدف إلى تسليط الضوء على الأعمال التطوعيّة، وتكريم المتميّز منها، وخلق بيئة تنافسية تساهم في تحفيز ونشر ثقافة التطوع في المجتمع، بتنظيم مشترك من وزارة الشباب ومنصة نوى إحدى مبادرات مؤسسة ولي العهد وبرنامجها للتطوع (منصة نحن) ومؤسسة بادر وساهم، وبشراكة استراتيجية مع منظمة اليونسيف.