عمان - محمود الزواوي

يجمع فيلم «متجمد – الجزء الثاني» (Frozen 2) بين أفلام الرسوم المتحركة والحركة والمغامرات والكوميدية والخيالية والإثارة والتشويق والموسيقى والأسرة، وهو الفيلم الثامن والخمسون في سلسلة أفلام الرسوم المتحركة الكلاسيكية لاستوديوهات والت دزني، وهو فيلم متمم لفيلم «متجمد» الذي صدر في العام 2013 والذي بلغت إيراداته العالمية الإجمالية 1.29 مليار دولار وهو صاحب الرقم القياسي في إيرادات أفلام الرسوم المتحركة.

وفيلم «متجمد – الجزء الثاني» من إخراج المخرجين كريس باك وجنيفر لي، مخرجا الفيلم السابق، وكتبت سيناريو الفيلم المخرجة جنيفر لي استنادا إلى قصة اشتركت في تأليفها مع المخرج كريس باك والكتّاب السينمائيين مارك سميث وكريستين أندرسون – لوبيز وروبرت لوبيز.

ويعود في فيلم «متجمد – الجزء الثاني» بأصواتهم من الفيلم السابق الممثلون إيدينا مينزيل وكريستين بيل وجوناثان توديك وبول بريجز والمغنية والموسيقية أورورا. كما يعود من الفيلم الأول ملحنا الأغاني روبرت لوبيز وكريستين أندرسون – لوبيز ومؤلف الموسيقى التصويرية كريستوف بيك.

وتقع أحداث فيلم «متجمد – الجزء الثاني» بعد مرور ثلاث سنوات على أحداث الفيلم السابق «متجمد». وتعود في الفيلم الجديد شخصيات الفيلم الأول، وفي مقدمتهم الشخصيتان الرئيسيتان، وهما إيلسا ملكة أرينديل (صوت الممثلة إيدينا مينزيل) التي تتمتع بقدرة سحرية خارقة على تكوين الثلج والجليد منذ الولادة وشقيقتها الصغرى الأميرة أنا (صوت الممثلة كريستين بيل).

وبعد فراق طويل تعود الأميرة أنا إلى شقيقتها الملكة إيلسا، وذلك بعد أن يكون والداهما ملك وملكة أرينديل قد توفيا في حادث غرق سفينة، وتولّي الأميرة إيلسا منصب ملكة أرينديل. وتحاول الشقيقتان حل مشكلة حادث والديهما ومن يكمن وراء حادث وفاتهما.

وتتعرض الملكة إيلسا لسماع صوت غريب يخاطبها من المنطقة الواقعة شمال مملكتها ويهدد المملكة، وتقوم هي وشقيقتها الأميرة أنا ورجل الجليد كريستوف (صوت الممثل جوناثان جروف) ورجل الثلج أولاف (صوت الممثل جوش جاد) وحيوان الرنة سفين، برحلة في غابة خريفية قديمة في الشمال بحثا عن اكتشاف أصل القوى السحرية لإيلسا وإنقاذ مملكتهم.

وتواصل إيلسا وأنا وأولاف الرحلة وحدهم ويكتشفون حطام السفينة الغارقة التي قتل فيها الملك والملكة، مما يجعل إيلسا تشعر بالذنب لأن والديها ضحيا بحياتيهما بحثا عن حلول لقواعدها السحرية. وتواصل إيلسا الرحلة بمفردها، وتكتشف أسرار القواعد السحرية التي تملكها وتعود إلى مملكة أرينديل وتتنازل لشقيقتها أنا عن العرش وتصبح أنا ملكة أرينديل، فيما تصبح إيلسا حامية الغابة السحرية وتزور مملكة أرينديل بانتظام بعد أن عاد إليها السلام.

ويطرح فيلم «متجمد – الجزء الثاني» طائفة من المواضيع، ويركز على أهمية العلاقة بين الشقيقتين إيلسا وأنا والرسالة التي تنطوي على العلاقة الأخوية القوية، بما في ذلك تفاني أنا في خدمة شقيقتها إيلسا، ما يشكّل دليلا على معنى الحب الحقيقي وتحكم الإنسان بمصيره.

ويقدم فيلم «متجمد – الجزء الثاني» نموذجا للتفوق الفني في أفلام الرسوم المتحركة باستخدام أسلوب فريد متقدم يجمع بين الصور الناتجة عن استخدام الحاسوب والرسوم المتحركة المرسومة باليد. ويتميز الفيلم بقوة الإخراج وسلاسة السيناريو وتطوير الشخصيات ودقة تفاصيل الرسوم المتحركة والمؤثرات البصرية المبهرة والمشاهد الموسيقية والأغاني الرقيقة الجميلة والموسيقى التصويرية. كما يتميز بقوة أداء أصوات الممثلين والمغامرات والمواقف الكوميدية. ورشح هذا الفيلم لإحدى وثلاثين جائزة سينمائية تتعلق بالرسوم المتحركة وفاز بجائزة رابطة ناقدات السينما الأميركية لجائزة أفضل رسوم متحركة.