عمان - الرأي

اختتمت أمس دورة المعالجين الرياضيين الجدد في مبادرة قصي، إحدى مبادرات مؤسسة ولي العهد، والتي يتم تنفيذها بالشراكة مع اللجنة الأولمبية، بمشاركة 37 متدرّباً اجتازوا امتحان القبول لهذه الدورة.

واستمرت الدورة التي تعتبر الثانية للعام 2019 والسابعة منذ تأسيس المبادرة، لمدة أسبوع تلقى خلالها المشاركون محاضرات وتدريبات عمليّة على عدد من المواضيع التي تتعلق بالعلاج الرياضي، وكيفية التصرّف أثناء التدريبات والأحداث الرياضية.

وحاضر في الدورة التي تم تنفيذها في مجمّع الملك الحسين للأعمال، الدكتور توماس عبد النور، عضو قائمة الشرف في الرابطة الأميركية للعلاج الرياضي، والدكتور جنيفر مارتينز، نائب رئيس الجمعية الكندية للعلاج الرياضي.

تجدر الإشارة إلى أن المبادرة قد دربت وخرجت 160 معالجاً ومعالجة رياضي انضم العديد منهم للأندية والمنتخبات الرياضية الأردنية.