البادية الشمالية – حسين الشرعة 

اضاء وزير الادارة المحلية المهندس وليد المصري مندوباً عن رئيس الوزراء شجرة عيد الميلاد المجيد في موقع مدينة أم الجمال السياحية والاثرية بحضور رسمي وشعبي وابناء رعايا في المملكة.

ويهدف الاحتفال الى تشجيع السياحة الدينية في المنطقة لا سيما مع ترشيح الموقع السياحي في ام الجمال ضمن قائمة التراث العالمي في منظمة اليونسكو.

وقال المصري ان للمجالس المحلية والبلدية دورا كبيرا في الحفاظ على الارث التاريخي لافتا الى ان الاردن يعتبر نموذجا في التآخي بين الاديان وارساء رسالة السلام والمحبة بعيدا عن التطرف الذي ترفضه كافة المجتمعات المحلية في المملكة.

واضاف ان الدولة الاردنية بكافة مؤسساتها تزهو بابنائها والذين يشكلون النسيج المجتمعي في التسامح والتأخي المنطلق من فكر جلالة الملك عبدالله الثاني الذي يؤكد على حرية التعبير والمعتقد استنادا الى القوانين الناظمة في المملكة.

ولفت الى أن الأردن يتميز عن غيره من دول المنطقة بوجود تراث غني بما يحتويه من مواقع سياحية ودينية واثرية وتعتبر اماكن للسلام والمحبة.

وهنأ الأب نبيل حداد قائد الوطن جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم حفظه الله ورعاه وأبناء الوطن بهذه المناسبة السعيدة والتي انطلقت من ارض الحضارة والتاريخ في مدينة أم الجمال السياحية.

وأشار الى ان شجرة الميلاد جامعة على حب الوطن لا فرق بيننا ما تمثل الاحتفالية التعايش والايخاء بين الجميع لنقول كلمة المحبة، منوهاً أن مبادرة بلدية ام الجمال في الموقع السياحي تجسد المحبة والسلام بين كافة الطوائف في المملكة.

وأشار الأب حداد إلى أن اللقاء منحنا درسا في المودة والرحمة والوئام وتجاوز الاحتفال بالشجرة الى تلاقي الأخوة على طاولة الحب للوطن وقيادته الهاشمية، مثمنا دور جلالة الملك صانع السلام وملك الوئام لما يتمتع به جلالته من حنكة وحكمة وحصوله على العديد من الجوائز العالمية.

واكد الوكيل البطريركي في شمال الاردن الارشمندريت فينيذكوس أهمية هذا الحفل والذي جَمعهم على المحبة، مشيداً بهذه المبادرة في هذا الموقع السياحي ضمن منطقة ام الجمال والذي يؤكد الوحدة الوطنية والتي رسختها القيادة الهاشمية بابهى صورة واقدس ثوب. وهنأ الجميع بهذه المناسبة والتي نتمنى بأن تعود على القيادة الهاشمية وأبناء الوطن بالخير والهناء والسعادة والفرح.

وقال مدير مكتب أوقاف البادية الشمالية محسن المساعيد اننا بدعم من جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه نعيش في امن واستقرار مشيرا الى ان الأمن والأمان دليل واضح على بقاء الأردن في المقدمة على مستوى العالم.

وأشار المساعيد الى أن الجميع ينادي بالتسامح والتعايش الديني والحوار، مبينا أن حالة التعايش التي يعيشها المجتمع الأردني بين المسيحيين والمسلمين تمثل حالة فريدة من نوعها م في الإيخاء والتسامح والسلام.

ورحب رئيس بلدية ام الجمال الجديدة حسن الرحيبة بالحضور مشيرا الى ان المنطقة تعبر عن الأصالة والعراقة والتاريخ وتآلف الأديان لننطلق من حب الوطن والدفاع عنه ليكون بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم حفظه الله في مقدمة دول العالم في الإنجاز والمحبة والعطاء.

وبين الرحيبة أن هذا الاحتفال في موقع ام الجمال السياحي والتي تتميز عن غيرها بوجود الكنائس الأثرية والتي تسجل تاريخادينيا ما يوجب المحافظة عليها وخصوصا ان الموقع مرشح لقائمة التراث العالمي في العام المقبل وتشجيع السياحة الدينية ضرورة لا بد منها.

وأضاف الرحيبة اننا نوجه شكرنا لرئيس الوزراء ووزير الإدارة المحلية المهندس وليد المصري والحضور جمعيا على دعمهم لأم الجمال السياحية والتي ستكون في المرحلة المقبلة المدينة العالمية على خرائط ومسارات السياحة المحلية والعالمية.

واشتمل الحفل الذي اداره الزميل الدكتور يوسف المشاقبة الى جانب على فلم قصير عن بلدية ام الجمال الجديدة ” حكاية مدينة” على ترانيم ميلادية من أداء جوقة رقاد السيدة العذراء بإدارة رامي سماوي.