عمان - الرأي

يواجه منتخب الناشئات ت 15 لكرة القدم نظيره اللبناني عند السادسة مساء اليوم على ملعب البولو بمدينة الحسين للشباب في ثاني مبارياته في بطولة غرب آسيا.

وكان المنتخب افتتح مشواره بالبطولة بالتعادل مع سوريا 0-0.

ويسبق لقاء المنتخب، مواجهة فلسطين وسوريا عند الثالثة عصرا على نفس الملعب.

وانهى المنتخب امس استعداداته للمباراة من خلال التدريب الذي اقامه على ملعب البولو بقيادة المدرب عز الدين شيح، وركز الجهاز الفني على التمارين الاستشفائية للاعبات عقب مباراته الاولى، الى جانب بعض الجمل الفنية، ورسم التشكيل المناسب للقاء اليوم.

بدورها، أشرفت المعالجة سندس المصري على بعض الإصابات التي لحقت باللاعبات، مؤكدة أن جميعهن يتمتعن بصحة جيدة وجاهزات للمشاركة في المباراة القادمة.

وتحمل مواجهة لبنان والأردن اعتبارات خاصة، بصفتها تكراراً لمشهد المباراة النهائية التي جمعتهما في النسخة الماضية ٢٠١٨، والتي انتهت لصالح الأردن وقتها بفارق ركلات الترجيح، كما أنها فرصة مهمة للمنتخب اللبناني لإضافة فوز جديد يرفع رصيده إلى ٦ نقاط ليبقى وحيداً وبعيداً في الصدارة، وفي الوقت نفسه تعتبر محطة مصيرية للمنتخب، الذي إن حقق الفوز سيخطف الصدارة ويعتليها لوحده أو رفقة المنتخب السوري حال تخطى فلسطين بالفوز عليه، وبالتالي يعود إلى السكة الصحيحة في محاولة الحفاظ على اللقب.

ويدرك مدربو المنتخبات الأربعة عز الدين شيح (الأردن)، جورج اسبر (لبنان)، سليم جبلاوي (سوريا) ورماح محمود (فلسطين)، أن نتائج الجولة الأولى منحتهم تصورات أكبر حول واقع وطبيعة كل منتخب على حدا، ووضعتهم أمام صورة أوضح فيما يتعلق بالإيجابيات أو السلبيات التي ظهرت، وهو ما سيحاولون استثماره بغية تحقيق الأهداف المنشودة، الأمر الذي سيسهم بارتفاع مستوى الإثارة والتنافس في الجولة الثانية.