عجلون - علي فريحات

طالب أبناء محافظة عجلون الجهات المعنية بضرورة العمل على إزالة التحديات والمعيقات التي تواجه استكمال المرحلة الثانية لتنفيذ مشروع مبنى مستشفى الإيمان الحكومي الجديد التي تتضمن انشاء مكاتب وعيادات ومواقف للسيارات حيث خصص لها مبلغ 3 ملايين ونصف مليون دينار.

واشاروا الى اهمية انجاز المشروع الذي تعثر بسبب المعيقات التي واجهت سير العمل معتبرين ان انجازه اولوية قصوى.

واكد النائب وصفي حداد انه سيتم متابعة المعيقات مع الاطراف المعنية مشيرا إلى انه سيتم رفع مذكرة لرئيس الحكومة للمطالبة بالاسراع في انجاز مشروع المرحلة الثانية من مستشفى الايمان الحكومي الذي خصصت له الحكومة المبالغ اللازمة.

واشار رئيس مجلس المحافظة عمر المومني الى اهمية انجاز هذا المشروع الحيوي الذي يقدم الخدمة الصحية لابناء المحافظة في ظل الحاجة الملحة كون المستشفى القديم اصبح غير مؤهل وهناك معاناة من ضيق وتهالك اجزائه بسبب هدم عدد من اقسامه مما زاد من معاناة الكوادر الطبية و المرضى و المراجعين.

وناشد المومني وزيري الصحة والاشغال لزيارة موقع العمل في المشروع للاطلاع على واقعه ونسب الانجاز والمعيقات التي تواجهه على ارض الواقع نظرا للضرورة الملحة لاستكماله حيث الامور ما زالت عالقة وخصوصا بعد موافقة وزارة الزراعة على قلع الاشجار الموجودة في المشروع ليتم زراعتها في الحديقة النباتية مبينا ان موافقة وزارة الزراعة اخذت وقتا كبيرا جدا لذلك نتمنى على وزارتي الاشغال والصحة الاسراع بعملية الانجاز لخدمة المواطنين والتخفيف من معاناتهم اليومية.

وقال رئيس مجلس استشاري بلدية كفرنجه عبد الله العسولي إن المرحلة الثانية من المشروع التي طال انتظارها ومن المفروض ان يتم بدء العمل فيها إلا أن هناك عددا من المعيقات بسبب الاعمال الروتينية والمخاطبات ما بين الوزارات حيث اصبح المشروع تائهاً ما بين وزارتي الصحة والأشغال.

وأشار نائب رئيس غرفة تجارة عجلون محمد حمد البعول الى ضرورة الانتهاء من المشروع وانجازه بالسرعــة الممكنة لخدمة أبناء المحافظة والتخلص من المبنى الحالي الذي يعاني من الضيق وتهالك مبانيه. بدوره قال مدير عام الشركة المنفذة للمشروع المهندس سليم حمدان ان هناك مبلغ3.5 مليون دينار تم تخصيصها للمرحلة الثانية لإنشاء مبنى العيادات ومواقف للسيارات واستكمال المشروع منذ بداية العام الحالي الا ان تنفيذه واجه عددا من التحديات.

وبين انه تم مخاطبة وزارتي الزراعة والأشغال وبلدية عجلون الكبرى من اجل إزالة العوائق الموجودة في سعة الارض المخصصة للمباني بالاضافة الى ازالة بعض الجدران التي تشكل خطورة على السلامة العامة من اجل فتح وتوسعة الشارع من الجهة الجنوبية مشيرا الى ان تاخير العمل بالمشروع يلحق اضرارا وكلفا مالية كبيرة مما يستدعي الامر الى اعطاء الموافقة المباشرة للعمل بالمرحلة الثانية لان المرحلة الاولى شارفت على الانتهاء ونسبة الانجاز فيها تزيد عن 90%.

وقال محافظ عجلون سلمان النجادا انه تم زيارة موقع المشروع والاستماع الى المعيقات التي تواجهه من المعنيين حيث سيتم مخاطبة الجهات المعنية من اجل الاسراع في انجاز المرحلة الثانية وحل جميع المعيقات التي تواجه المشروع.