البترا - زياد الطويسي

منذ نحو (3 أشهر) والمواطن أحمد الفلاحات يبحث عن منزل للايجار في مدينة وادي موسى مركز لواء البترا، ولم يجد حتى الآن منزلا مناسبا.

ويأتي بحث الفلاحات عن منزل، بعد أن اعطى صاحب البناية السكنية التي يقطنها هو وآخرون، مدة (6 شهور) لاخلاء الشقق السكنية، ليقوم باستثمارها سياحيا وتحويلها إلى غرف فندقية لايواء السياح.

ومنذ عامين وتزامنا مع تعافي الحركة السياحية في مدينة البترا، فقد تحولت عشرات الشقق والبنايات السكنية إلى نزل سياحية لإيواء زوار المبيت.

هذا التوجه جاء نتيجة قلة عدد الغرف الفندقية من جانب، وكونها تشكل استثمارا أكثر أهمية بالنسبة لمالكي الشقق والبنايات من أجل الاستفادة من النشاط السياحي الذي تعيشه المنطقة.

حال الفلاحات هو حال عشرات آخرين باتوا يعانون من صعوبة في إيجاد منازل وشقق للايجار في وادي موسى، في وقت بدأت تشهد فيه المدينة حالة توسع عمراني وبناء فنادق وغرف ايواء سياحي جديدة. وكانت سلطة إقليم البترا التنموي السياحي قد توقعت في تصريحات سابقة، زيادة في أعداد الغرف الفندقية خلال العام القادم وبعد أن تفتح الفنادق قيد الإنشاء أبوابها، وأن يشهد أيضا استثمارات جديدة في القطاع الفندقي.

هذا الضغط على قطاع الاسكان في البترا، هو جزء من الضغط التي تسبب به النشاط السياحي على القطاع الخدمي والبنية التحتية، في وقت أعلن فيه مفوض شؤون البنية التحتية في اقليم البترا المهندس عبدالمنعم أبو هلالة، عن سلسلة مشروعات جديدة واستكمال لمشروعات قائمة، بهدف النهوض بالبترا وتحسين مستوى الخدمات فيها.