عمان - أحمد الطراونة

تنطلق في الثامنة من مساء اليوم في الشارقة وتحت رعاية عضو المجلس الأعلى لدولة الإمارات حاكم الشارقة الشيخ د.سلطان بن محمد القاسمي فعاليات الدورة الخامسة من مهرجان الشارقة للمسرح الصحراوي بمنطقة «الكهيف»، والذي تقيمه دائرة المسرح بالشارقة خلال الفترة 12-16 ديسمبر 2019 بمشاركة ستة أعمال مسرحية من الأردن، والإمارات والكويت والعراق والسودان وموريتانيا وبحضور العشرات من الفنانين والإعلاميين المسرحيين من دول عربية عدة.

ولم تغب الأردن عن هذا المهرجان خلال الدورات السابقة وتحضر في هذه الدورة من خلال العمل المسرحي (زين المها/ مهاجي الرمال) من تأليف وإخراج: د.علي الشوابكة، لفرقة مادبا للمسرح والفنون، حيث تدور فكرة النص الأساسية حول أنموذج إيجابي للمرأة البدوية التي تتسم بالفطنة والشجاعة والإخلاص لزوجها والفخر به وبقومها من خلال قصة (زين المها) المعروفة والتي حدثت في بادية الشام في حقبة زمنية اتسمت بالصراع بين القبائل البدوية بهدف السيادة على أماكن الكلأ والماء.

العرض المسرحي الفرجوي الطقسي لحكاية (زين المها) يعيد بناء الثقة في المرأة العربية من خلال استحضار نموذج من التاريخ الواقعي اتسم بالسمات التي نبحث عنها الآن في زمن تقلصت فيه الايجابية لصالح السلبية.

واعتمد المخرج على أسلوب الفرجة المسرحية الطقسية مما يتطلب تقديم اللعبة المسرحية في الفضاء الصحراوي المفتوح واستثمار جميع مفرداته (الخيم، والنار،الربابة، الخيول، والأغنام والجمال وغيرها من مفردات البيئة الصحراوية ) المتسقة مع ما يطرحه النص المسرحي ومشهديات الحكاية مع الحرص على إظهار طقوس الفرح والرحيل وغيرها. وذلك من خلال استغلال السينوغرافيا الطبيعية إضافة إلى ما يستعين به المخرج أثناء العمل، الموسيقى المستوحاة من البيئة، وطاقات الممثلين في العمل وهم: رسمية عبدو / زين المها، سماح جرار / جضة، طارق نعيم / بط?حان، معتز ابو الغنم/ راكان، مرعي الشوابكة / مرشود، نضال البتيري/راكد، محمود جراح/ وهدان، علي الجراح / الشاعر، معتصم الخليلي، انس قرالة، هاشم الرقاد، تيسير بريجي.

المهرجان الذي يعتبر منصة لعرض ومناقشة واختبار الصلات بين فن المسرح وأشكال التعبير الأدبي والأدائي التي طورها الإنسان الصحراوي يفتتح اليوم بالعرض الإماراتي » مطايا البيان» من تأليف فيصل جواد وإخراج محمد العامري وتقدمه فرقة مسرح الشارقة الوطني. فيما يعرض غدا (الجمعة 13 ديسمبر) مسرحية » الأصاخيب» التي تقدمها فرقة المسرح الشعبي من الكويت وهي من تأليف فلول الفيلكاوي وإخراج محمد الشطي، كما ستقدم في ذات الأمسية مسرحية «ليالي لعزيب» من تأليف وإخراج التقي ولد عبد الحي وتقدمها جمعية دور المسرح للتكوين والإنتاج الفني?في موريتانيا.

وعند الثامنة من مساء السبت تقدم المسرحية السودانية (المك نمر ـ حب في الصحراء)، من تأليف إبراهيم العبادي وإخراج عادل حربي وتقدمها فرقة المخمل للفنون الأدائية. ليعرض ليلة يوم الأحد مسرحية «سبيل الأصالة»، لفرقة جلجامش العراقية وهي من تأليف معد هاشم وإخراج عبد الرضا جاسم. فيما سيعرض في الليلة الختامية (16 ديسمبر) مسرحية (زين المها ـ مهاجي الرمال) من تأليف وإخراج علي الشوابكة وتقدمها فرقة مادبا الاردنية.

وتقدم العروض في فضاء جرى تصميمه بحيث ينسجم مع فكرة المهرجان الذي تنهض أعماله جمالياً على الشعر والتشخيص والسرد والموسيقى وتنفتح في موضوعاتها على قيم ومبادئ وتقاليد وقصص المجتمعات الصحراوية.

وتنظم مسامرات نقدية حول العروض المقدمة في كل ليلة بمشاركة نقاد عرب كما يستضيف المهرجان حفلات عشاء ومعارض تعكس ثراء وتنوع الثقافات التقليدية في البلدان المشاركة.

ويحل موعد المسامرة الفكرية عند الخامسة من مساء يوم السبت وتجيء هذه السنة تحت عنوان » المسرح وأدب الصحراء: العلاقة وممكناتها»، ويشارك بتقديم مداخلاتها عماد الشنفري (سلطنة عمان)، محمد المديوني (تونس)، وحسن البحرواي وعبد الرحمن بن إبراهيم (المغرب)، وحميد علاوي (الجزائر).