الرأي - رصد

أدرجت وزارة الخزانة الأمريكية، الرائد محمود الورفلي الضابط في "الجيش الوطني الليبي" على قائمتها الخاصة بالعقوبات، متهمة إياه بارتكاب انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان.

وقال بيان لوزارة الخزانة الأمريكية، إن الورفلي هو "قائد لميليشيا معروفة باسم لواء الصاعقة. تم تحديد الورفلي على أنه شخص أجنبي مسؤول عن أو متواطئ، أو شارك بشكل مباشر أو غير مباشر في انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان".

ولفتت الخزانة الأمريكية إلى أنه "منذ العام 2016، نفذ الورفلي أو أمر بقتل 43 محتجزا غير مسلحين في ثماني حوادث منفصلة. تم تصوير العديد من عمليات القتل هذه، ونشرها على وسائل التواصل الاجتماعي".

وسردت الخزانة الأمريكية في بيانها أن الورفلي صُور في 24 يناير 2018 "وهو ينفذ عملية إعدام جماعي لعشرة معتقلين عزل في بنغازي. بعد أن أطلق النار على كل محتجز في رأسه واحدا تلو الآخر، أطلق الورفلي النار بحرية على مجموعة من عشرة معتقلين تم إعدامهم".

كما رصدت وزارة الخزانة الأمريكية، أن الورفلي أمر في 17 يوليو 2017، بتنفيذ إعدام منهجي بحق "20 محتجزا راكعا وغير مسلحين".

وسجل بيان الخزانة الأمريكية، أن محمود الورفلي واصل في عدة وقائع "إطلاق النار على المحتجزين بعد إعدامهم".