عمان - الرأي

انتقدت النقابة العامة لتجار الألبسة والأقمشة والأحذية تشكيك جمعية حماية المستهلك بالعروض التي يجريها تجار الملابس في المملكة.

واكدت في بيان صحافي أن التزيلات التي يقوم بها التاجر هي تنزيلات صحيحة ولا يجوز التشكيك فيها واعتبار انها وهمية.

وقالت النقابة أن واقع السوق كان يعاني قبل التنزيلات من فترة ركود كبيرة وتراجع بالإقبال من قبل المواطنين وعندما تم عمل تنزيلات حقيقية زادت الحركة والإقبال لأن المواطن واع تماماً لحقيقة الأسعار وعندما تنخفض الأسعار سيقبل المواطن على الشراء

واعتبرت النقابة أن اطلاق مثل هذه الشائعات والتقديرات جزافاً يؤدي للإضرار بالإقتصاد الوطني وضرب سمعة تجارنا، حيث أن معظم التجار يتقيدون بقانون وزارة الصناعة والتجارة ويلتزمون بالتعليمات الصادرة بموجب هذا القانون، وأن التاجر الأردني حريص على تقديم سمعة طيبة لإقتصاد الوطن وحريص على مصداقيته أمام زبائنه كما هو حريص على بقاءه بالسوق الذي هو أساسه السمعة الطيبة والمصداقية تجاه زبائنه فيما يخص البضائع المعروضة وأسعارها الحقيقية وأسعارها أثناء التنزيلات، و أن التاجر الأردني يتمتع بأخلاق عالية وسمعة طيبة أينما ذهب وخاصة في بلده وأن الحالات الفردية عند حصولها لا يجب تعميمها على جميع التجار.

وطالبت النقابة جمعية حماية المستهلك بالحذرمن اطلاق الشائعات التي من شأنها ايذاء سمعة التاجر الأردني والتسبب بمشكلة اقتصادية، حيث أن الظروف التي يمر بها الإقتصاد الوطني تتطلب من الجميع الوقوف بخندق واحد وأننا نحتاج لأن تكون الجهود منصبة لتحفيز الإقتصاد الوطني وتشجيعه لينمو ويزدهر.

وكانت الجمعية الوطنية لحماية المستهلك قالت في بيان اصدرته امس انها تلقت شكاوى حول وهمية بعض التنزيلات والعروض التي تقدمها بعض القطاعات التجارية المختلفة من خلال اتباعها طرقاً مخالفة للقوانين من جهة وتجاهلها حق المستهلك بالمعرفة من جهة أخرى.