القدس المحتلة - بترا

اتفق الحزبان الرئيسيان في إسرائيل، الليكود و«أزرق- أبيض» على إجراء الانتخابات الثالثة للكنيست في الثاني من آذار المقبل 2020.

يأتي ذلك قبل يومين فقط على انتهاء مهلة الـ 21 يوماً، التي كانت ممنوحة للكنيست بتكليف أحد أعضائه بتشكيل الحكومة، بعد فشل رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو، وزعيم تحالف «أزرق- أبيض» بيني غانتس في الاتفاق بينهما.

وتنتهي المهلة عند منتصف ليل الأربعاء - الخميس، بينما تتواصل الخلافات بين الليكود و«أزرق- أبيض» بخصوص التاريخ النهائي للانتخابات.

بدوره، أعلن رئيس الكنيست، يولي أدلشتاين، بعد ظهر اليوم الاثنين، أن الكنيست سوف يصوت يوم الأربعاء بالقراءات الثلاث على قانون تبكير إجراء الانتخابات في الثاني من آذار إذا لم يتم تشكيل حكومة جديدة، وذلك حسب صحيفة «يديعوت أحرونوت» العبرية.

وينص القانون الاسرائيلي على أن تجرى الانتخابات الإسرائيلية فقط يوم الثلاثاء، ولكن بسبب الأعياد اليهودية الدينية تم الاتفاق على أن تكون الانتخابات يوم الاثنين، وذلك وفقاً للانضباط لمهلة الـ 90 يوماً التي يجب أن تجري الانتخابات فيها.

من جهته، اعتبر رئيس تحالف «أزرق- أبيض»، بيني غانتس، أنه «لا يزال هناك أمل» لتشكيل حكومة إسرائيلية وتجنب انتخابات ثالثة، وذلك قبل يومين على انتهاء مهلة الـ21 يوماً الممنوحة للكنيست لتكليف أحد أعضائه بتشكيل الحكومة.

وشدد غانتس على التهم الموجهة ضد نتنياهو بملفات فساد، وقال إنه يستغل القضايا الأمنية لتلبية احتياجاته السياسية في إطار حملته الانتخابية. وانتقد غانتس إمكانية إبرام تحالف دفاعي مع الولايات المتحدة، قائلا «نتنياهو يدرك جيداً أن الأجهزة الأمنية تقاوم منذ سنوات عقد تحالف يقيدنا في الدفاع عن إسرائيل، أرى ان هناك محاولة جدية لجر قضايا إستراتيجية إلى تحركات الحملة الانتخابية».

في المقابل، صادق مركز حزب الليكود، الذي يتزعمه بنيامين نتنياهو، مساء الأحد، بغالبية ساحقة من الأصوات، على عدم إجراء انتخابات تمهيدية لقائمة الحزب التي ستترشح للكنيست الـ23.