عمان - احمد النسور

كشف تقرير صادر عن وزارة الصحة تعرض (232) كادرا من موظفيها الى اعتداءات بالضرب من قبل مراجعين منهم (140) طبيبا و(61) ممرضا والبقية كوادر اخرى خلال الثلاث سنوات الماضية.

وبين التقرير الذي حصلت الراي على نسخة منه انه تعرض في الربع الثالث من العام الجاري (28) كادرا للاعتداء منهم (20) طبيبا وهم على راس عملهم و(9) ممرضين وكوادر اخرى.

واشار التقرير إلى أن اعلى اعتداءات تعرضت لها كوادر الوزارة كانت في العام 2007 وسجل (80) حالة اعتداء منها (46) على اطباء والعام الماضي (61) اعتداء منها (34) على اطباء.

ووفق التقرير فان الدائرة القانونية في وزارة الصحة قامت باتخاذ كافة الاجراءات القانونية والقضائية بحق المعتدين على كوادرها.

واكد مدير إدارة مستشفيات البشير الدكتور محمود زريقات أنه تم مخاطبة «الحكومة» ووزير الصحة الدكتور سعد جابر لإيجاد حلول بديلة لشركات الأمن والحماية الحالية لعدم كفاءتها مؤكدا أن مستشفيات البشير ستحظى قريباً بتعاقد مع شركة قادرة على توفير الأمن للموظفين، وضبط الزيارات، ومنع تواجد من ليس له عمل في الأماكن المخصصة للرعاية الطبية الحثيثة والمركزة.

وكان ذوو متوفى في ساعة متأخرة من ليلة اول أمس قاموا بالاعتداء على كوادر طبية، وتكسير للممتلكات العامة في مستشفى البشير.

وقال الدكتور محمود زريقات في تصريحات صحفية امس تم نقل جثمان المتوفى في قسم الأمراض الصدرية، إلى المركز الوطني للطب الشرعي؛ للوقوف على أسباب الوفاة، وتبيّن أنّه كان يعاني من التهاب رئوي حاد أدى لوفاته.

وأوضح أن هذه الحادثة ليست الأولى التي تتعرض فيها الكوادر الطبية والتمريضية في المستشفى لمثل هذه الاعتداءات، مضيفاً أن إدارة مستشفيات البشير تقدمت بشكوى رسمية للجهات الأمنية المختصة، وللحاكم الإداري للمطالبة بضمان تحصيل بدل تخريب في الممتلكات، والمطالبة بحقوق الموظفين المعتدى عليهم، ولم يحدد عددهم، ومحاكمة المعتدين.

وبين الدكتور زريقات أن أسباب الاعتداءات المتكررة تعود إلى عدم القدرة على ضبط الزيارات من قبل موظفي أمن المستشفى التابعين لإحدى شركات الأمن والحماية، ودخول الأهالي إلى غرف العناية الحثيثة والمركزة مع المرضى.