عمان - رويدا السعايدة

حصد الريادي الأردني عبد الرحمن الزغول وفريق عمله المركز الأول عربيا في «قلادة مؤسسة الأمير محمد بن فهد العالمية للعمل التطوعي» التي نظمتها المؤسسة الخميس الماضي في العاصمة المصرية، تحت رعاية جامعة الدول العربية.

وتستهدف قلادة مؤسسة الأمير محمد بن فهد العالمية تحفيز التنافس في الأعمال التطوعية في الوطن العربي، ونشر وتعزيز مفهوم المسؤولية المجتمعية، كما تهدف لتشجيع المؤسسات والجهات والأفراد لرفع مساهمتها بالمشروعات التطوعية المتميزة للمساهمة في العملية التنموية.

وحصل الزغول على جائزة القلادة للعمل التطوعي على مستوى الوطن العربي عن مبادرته (التدوير من أجل التعليم).

وعبر الزغول في حيدث لـ الراي عن فخره بهذا الانجاز الكبير رغم التحديات التي واجهته ومدى الصعوبات التي حاربها لأجل الوصول لهذا المرحلة.

وتقوم مبادرة «التدوير من أجل التعليم» التي انطلقت عام 2013 على جمع بقايا الخبز من الفنادق والمطاعم والمدارس، وتحويلها علفاً صحياً للماشية وبيعها للمزارعين والتجار واستخدام العائد لتقديم المنح الدراسية للطلاب المحتاجين واللاجئين.

الزغول، الذي يدرس ماجستير إدارة الأعمال (المؤسسة والابتكار) في جامعة سندرلاند، حصل خلال مسيرته المهنية، على عدة جوائز عربية وعالمية في مسابقات مختلفة منها جائزة الامتياز الدولي في القمة العالمية في لاس فيغاس الأميركية. كما حصل على وسام التميز من قبل جلالة الملك عبدالله الثاني، وجائزة أفضل مشروع ريادي من منظمة الشباب الدولية، وجائزة المبادرات التطوعية والإنسانية للشباب في الكويت، وجائزة الإبداع العربي في قطاع المجتمع في أبوظبي.

كما حصد جائزة حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في إطار مبادراته العالمية الرامية إلى مكافأة أصحاب المشاريع المتميزين في المنطقة. واختيرت مبادرة «الخبز من أجل التعليم» قصة نجاح في الحملة العالمية للتعليم التي أطلقها الأمين العام السابق للأمم المتحدة بان كي مون.

وتمكن الزغول من تحويل مبادرته إلى منظمة غير ربحية تحت اسم «إعادة التدوير للتعليم»، وتضم الآن ثلاثة فروع: الخبز للتعليم وورقة للتعليم والبلاستيك للتعليم، ووسّع نطاق عملها إلى الكويت وفلسطين والمغرب.

يتطلع الزغول في المستقبل الى تعزيز مفهوم الريادة والابتكار في الأردن.

وبالعودة الى قلادة مؤسسة الأمير محمد بن فهد لأفضل الأعمال التطوعية في العالم العربي بنسختها الثانية، فقد جاءت نتائجها وفقا لاختيارات لجنة تحكيم متخصصة.

وكرمت «القلادة» ٩ أعمال تطوعية تقديراً لدورها والخدمات التي قدمتها في بلدانها.

كما تم تكريم عدد من كبار الشخصيات العربية التي أثرت العمل التطوعي في الوطن العربي.