عمان - غدير السعدي

مندوباً عن سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد، رعى وزير الشباب الدكتور فارس البريزات، فعاليات الحفل الختامي لـ «أيام التطوع الأردنية» التي نظمتها وزارة الشباب و«نوى» إحدى مبادرات مؤسسة ولي العهد وبرنامجها للتطوع «منصة نحن» ومؤسسة «بادر وساهم» التطوعية وبشراكة استراتيجية مع» منظمة «اليونيسيف» وبرنامج الأمم المتحدة للمتطوعين.

بريزات أكد خلال كلمة ألقاها في حفل الختام الذي أقيم في مدينة الحسين للشباب، أهمية تعزيز ثقافة العمل التطوعي بين الشباب، الذي يسهم في تعزيز التكاتف الاجتماعي بين كافة أفراد المجتمع، مشيراً إلى أن وزارة الشباب حريصة على دعم المبادرات الشبابية التطوعية وتوطينها في المراكز الشبابية في مختلف محافظات المملكة.

وقال بريزات مخاطباً الشباب «إن الإبداع والطاقة والمثابرة عوامل أساسية للنجاح، وهذه المثابرة التي شاهدتها خلال الأيام الماضية ستصنع منكم قادة المستقبل» وأضاف: «من واجبنا جميعاً أن نعمل بجد واجتهاد لخلق أكبر قدر ممكن من الفرص، ودورنا في وزارة الشباب يتمثل في تمكين الشباب من خلال الريادة والإبداع».

وشهدت أيام التطوع الأردنية مشاركة شبابية واسعة تمثلت بمشاركة قرابة 500 شاب وشابة ممثلين عن 250 جهة تطوعية في «ملتقى التطوع الأردني»، وأكثر من 1500 متطوع في «قمة التطوع الأردنية» وأكثر من 40 مبادرة في «معرض التطوع الأردني»، من كافة محافظات المملكة.

وتضمنت فعاليات أيام التطوع الأردنية التي أقيمت على مدار ثلاثة أيام، «معرض التطوع الأردني»، و«قمة التطوع الأردنية» و«ملتقى التطوع الأردني»، و«مسابقة التطوع الأردنية».

حيث تضمن معرض التطوع الأردني، مبادرات تطوعية هادفة في مختلف المجالات الطبية، الثقافية، الفنية، التعليمية والمجتمعية.

كما تضمنت الفعاليات عقد » قمة التطوع» والتي تخللها تكريم المشاريع التطوعية الفائزة في «مسابقة التطوع الأردنية»، حيث حصل «مشروع مطر» على المستوى الأول في مجال ذوي الإعاقة، و«مبادرة المناظرات والثقافة» في مجال الثقافة والفنون و«فريق بازلي» في المجال الصحي، و«مبادرة عربكم» في المجال المجتمعي، و«مركز نحن ننهض المستدامة – رياد ولوجي» و«جمعية نماء للتنمية المجتمعية» في مجال التمكين، و«مؤسسة تدوير من أجل التعليم» في المجال البيئي، و«نادي البحث العلمي في كلية الصيدلة/الجامعة الأردنية» في المجال التعليمي و«مبادرة كهاتين» في المجال الخيري.

وشملت الفعاليات إقامة «ملتقى التطوع» الهادف الى تدريب المبادرات والفرق التطوعية على المهارات التي تساعدهم في تنمية أعمالهم التطوعية واستدامتها وتزويدهم بالأدوات اللازمة لتنفيذها، من خلال ورش عمل وجلسات حوارية وندوات متنوعة منها «إدارة المشاريع والفرق التطوعية، والتسويق والعلاقات العامة، والابتكار وصناعة القيمة، واستراتيجيات الاستدامة، والقوانين والتشريعات، وقصص النجاح، ونماذج ملهمة، إلى جانب محاضرات حول استخدام التطبيقات الإلكترونية في إدارة المشاريع وإدارة البيانات والتواصل بين الفرق.

واختتمت الفعاليات باطلاق الميثاق الأردني للتطوع، الذي يمثل إطاراً تنظيمياً للعمل التطوعي على المستويين الفردي والجماعي.

وكرّم بريزات في ختام الحفل كافة الشركاء والداعمين في إقامة الأيام التطوعية، مثمناً الجهود التي بذلوها في إنجاح الفعاليات.