عمان – الرأي

تحت رعاية معالي وزيرة السياحة والآثار السيدة مجد شويكة احتفلت الجمعية الملكية لحماية الطبيعة في مركز برية الأردن بفوز نزل فينان البيئي بالجائزة الذهبية ضمن جوائز WTM للسياحة المسؤولة العالمية لعام 2019 عن فئة أفضل منشأه من حيث تخفيض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وغازات الاحتباس الحراري الأخرى.

وفي الحفل الذي أقيم في العاصمة البريطانية لندن مؤخراً، وبالإضافة إلى الجائزة الذهبية، أعلن عن فوز نزل فينان بالمركز الأول على 15 منشأه فازت بالجوائز في فئات الجائزة الست. وتعتبر هذه الجائزة من أعرق الجوائز في صناعة السياحة المسؤولة عالمياً، وتهدف إلى نقل قطاع السياحة والسفر لتصبح مبنية على مبادئ السياحة المستدامة.

وحضر الحفل رئيس مجلس إدارة الجمعية الملكية لحماية الطبيعة خالد الإيراني ومدير عام الجمعية يحيى خالد ومدير عام شركة الفنادق البيئية والتي تدير النزل نبيل ترزي، ومجموعة من المهتمين بالشأن البيئي وممثلين عن القطاعات المعنية من القطاعين العام والخاص وعدد من الناشطين.

وبهذا الفوز، يصبح رصيد الجوائز التي حصل عليها نزل فينان البيئي وشركة الفنادق البيئية ل 25 جائزة عالمية والتي من ضمنها جائزة مجلة ناشيونال جيوغرافيك كأحد أفضل 25 نزل بيئي في العالم.

وحصل نزل فينان البيئي على الجائزة بعد قيامه بمجموعة من الإجراءات التي أسهمت في الحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بمقدار 11.13 طن سنويًا، وقالت لجنة التحكيم في قرارها أنه خلال العشر سنوات الماضية يعتبر نزل فينان البيئي نموذجاً رائداً يحتذي به الآخرون. ويعتبر نزل فينان هو الأول في المنطقة والشرق الأوسط الذي يفوز بهذه الجائزة.

ومن جانبها قالت وزيرة السياحة مجد شويكة ان أنماط السياحة في العالم تتغير وأصبح السياح يبحثون عن المنشآت المستدامة ونحن في الأردن لدينا العديد من النماذج الناجحة ومن بينها المحميات الطبيعية ونزل فينان ويجب علينا العمل جميعا من اجل تعميم هذه النماذج.

وبينت ان استدامة المنشآت السياحية تتطلب عملا تشاركيا من الجميع سواء من مؤسسات حكومية وأهلية وقطاع خاص ومجتمع مدني، مبينة في الوقت ذاته أن قطاع السياحة يشهد نموا في الفترة الأخيرة الا ان استدامة هذا النمو يعتبر الأهم مؤكدة اعتزاز الجميع بالجائزة التي حصل عليها نزل فينان البيئي الذي يعتبر علامة فارقة في عالم السياحة المستدامة على مستوى العالم.

بدوره قال رئيس مجلس إدارة الجمعية الملكية لحماية الطبيعة خالد الإيراني أن الجمعية حققت مؤخرا مجموعة من النجاحات منها انضمام محمية غابات عجلون ومحمية الأزرق المائية ضمن "القائمة الخضراء للاتحاد الدولي لصون الطبيعة"، والذي يعتبر الإعلان الرسمي لأفضل المناطق المحمية إدارة على مستوى العالم، وحصول الجمعية الملكية لحماية الطبيعة، على شهادة وصول محمية ضانا للمحيط الحيوي للمرحلة النهائية في المنافسة على الانضمام للبرنامج.

ومن جانبه قال مدير عام شركة الفنادق البيئية التي تدير النزل منذ العام 2009، نبيل ترزي، أن هذا الجائزة فوز كبير لحماية الطبيعة ولمجتمعنا المحلي وللأردن. وهو يعزز الدور الريادي العالمي الذي يقوم به النزل وعلى مبادئه التي تتمحور حول الركائز الخمس: توفير تجارب فريدة وأصيلة للزوار، المساهمة في حماية الطبيعة، ضمان استفادة المجتمع المحلي، التقليل من الأثر البيئي وتعليم ونشر هذه المبادئ بين الزوار والموظفين والمجتمع المحلي.

بدوره قال مدير عام الجمعية الملكية لحماية الطبيعة يحيى خالد أن حصول نزل فينان على هذه الجائزة يكرس دور الأردن الطليعي في حماية الطبيعة وإدارة المحميات والمنشآت المستدامة في عدد من مواقع المملكة وان ما حققه نزل فينان يؤكد على ان إدارة المحميات في الأردن تسير في الاتجاه الصحيح.

وتقوم جوائز السياحة المسؤولة بالاعتراف والتقدير للممارسات والمبادرات السياحية المسؤولة التي تلهم الآخرين ويمكن إعادة تنفيذها في قطاع السياحة والسفر. ويتم تقديم جوائز السياحة المسؤولة العالمية كل عام في المعرض الدولي للسياحة والسفر في لندن أمام جمهور كبير من كبار المؤثرين وصناع القرار في قطاع السياحة العالمية.

وتكرس هذه الجائزة حضور الأردن بقوة في المحافل الدولية كنموذج مشرف في تبني أفضل الممارسات البيئية العالمية لتعزيز الإدارة والاستدامة البيئية في المحميات الطبيعية، ويعزز من حضور الأردن على الخارطة العالمية في مجالات عدة، لعل أهمها السياحة والاستدامة البيئية.

ويعمل نزل فينان الذي تأسس في العام 2004، بأدنى قدر من التأثير على البيئة ويسهم في الحفاظ على الطبيعة، كما يعتمد النزل في عمليات التشغيل على المجتمع المحلي ويوفر فرص دخل لأكثر من ٨٠ من أبناء المجتمع المحلي بطريقة مباشرة. ويعتبر النزل وجهة عالمية للسياحة البيئية ويوفر لضيوفه العديد من التجارب الفريدة والمتأصلة في الطبيعة والثقافة والتاريخ والمغامرة وعلم الفلك وتذوق الطعام المحلي.

وتأسست الجمعية الملكية لحماية الطبيعة عام 1966 كمؤسسة وطنية غير حكومية، وحال تأسيس الجمعية رأسها الراحل جلالة الملك الحسين كرئيس الشرف الأعلى، وفوضت الحكومة الأردنية الجمعية مسؤولية حماية الحياة البرية والتنوع الحيوي في كافة مناطق المملكة، وتعتبر الجمعية من أولى المؤسسات التي تتمتع بهذا التفويض ليس في الشرق الأوسط فحسب بل وعلى المستوى العالمي، واكتسبت الجمعية شهرة عالمية وذلك لريادتها في تكامل برامج حماية الطبيعة مع التنمية الاقتصادية الاجتماعية.

وتقوم شركة الفنادق البيئية بإدارة نزل فينان البيئي منذ عام 2009. وخلال هذه الفترة، تحول النزل من فندق إلى وجهة عالمية للسياحة البيئية ومثال ريادي للآخرين.