عمان - الرأي

أظهر ديوان المحاسبة وجود تجاوزات خلال اجراء الكشف الميداني على انشاء سد وادي ابن حماد في الكرك.

وكشف التقرير تغيير موقع السد مرتين من قبل صاحب العمل بعد المباشرة بأعمال التنفيذ خلافا للموقع المحدد بالمخططات التصميمية المقدمة من الاستشاري المصمم علما أن الاستشاري المصمم هو نفسه الاستشاري المشرف على أعمال المشروع دون إصدار أوامر تغييرية حسب الأصول مع تمديد العطاء مدة 745 يوما.

وبلغت تكلفة العطاء 2485646 دينار ولمدة عقدية 810 أيام وممول بمنحة من شركة البوتاس العربية بقيمة 26 مليون دينار.

وبلغت نسبة الانجاز الفعلية للأعمال 38 % والنسبة المطلوب إنجازها حسب برنامج العمل 65 %.

ولفت التقرير إلى عدم دقة وشمولية الدراسة الجيولوجية والجيوتقنية المعدة من قبل الاستشاري المصمم لموقع انشاء السد اضافة إلى عدم توفر دراسة جدوى اقتصادية للمشروع حيث تبلغ سعة السد المنوي إنشاؤه 4 ملايين متر مكعب بينما بلغت قيمة العطاء عند الإحالة 25 مليونا ومن المتوقع أن تتجاوز 40 مليونا وفقا لتقرير اللجنة الوطنية للسدود مما أدى إلى ارتفاع كلفة المتر المكعب من المياه المتوقع تجميعها إلى أضعاف كلفة المتر في السدود الأخرى.

وبيّن التقرير قيام الاستشاري المشرف بتغيير مدير المشروع أكثر من 7 مرات إضافة إلى نقص كوادر المقاول والاستشاري مما انعكس سلبا على أداء المقاول وانجاز أعمال المشروع في الوقت المحدد عقديا.