عمان - غدير السعدي

أسس الشاب ثائر ملكاوي مبادرة «بصمة جغرافي» في جامعة اليرموك بهدف تنفيذ أعمال تطوعية بجامعة اليرموك.

وبدأت فكرة المبادرة وفق ملكاوي، من خلال منشور على موقع التواصل الإجتماعي«فيسبوك» لجمع الطلاب الذين يمتلكون مواهب ويستطيعون تنفيذ أعمال تطوعية، وتم اختيار 15 طالباً وطالبة من قسم الجغرافيا بجامعة اليرموك لتأسيس الفريق.

ويروي ملكاوي تجربته في الجامعة، ويقول: «دخلت جامعة اليرموك عام 2015 بتخصص جغرافيا، ولم يكن لديّ أصدقاء إلا عدد قليل، وكنت أفكر مراراً كيف سأغير المباني والأحواض أو أي سلوكيات سلبية، لكني طالب سنة اولى ولا أستطيع».

ويتابع «في السنة الدراسية الثالثة بدأت شخصيتي كشاب بالتكون والتشبيك مع الآخرين، ومع أساتذة القسم، وكنت أتابع الفِرق الطلّابية في الجامعات وما يتم تنفيذه من نشاطات وفعاليات وأعمال تطوعية، ويسخرون إمكاناتهم ومواهبهم لخدمة التطوع».

ويضيف ملكاوي «تجاوزنا التحديات والعقبات التي واجهتنا، وتلقينا الدعم من رئيسة قسم الجغرافيا الدكتورة ريم الخاروف، وبدأنا بوضع الخطط على مستوى القسم ثم الكلية ومن ثم الجامعة، وتم تنفيذ عدة أعمال تطوعية اشتملت على زراعة الأشجار والورود، ودهان ورسم على الجدران». ويبين أن الفريق نفذ نحو 65 نشاطاً بالتعاون مع عمادة شؤون الطلبة في الجامعة، وأصبح الفريق يضم نحو 80 متطوعاً ومتطوعة، ويتم وضع خطط أسبوعية وشهرية للارتقاء بالعمل التطوعي الهادف والذي يعود بالنفع والفائدة على الطلاب.

ودعا ملكاوي الطلاب إلى الانخراط بالأعمال التطوعية والمجتمعية، لأن الجامعة مجتمع كبير لاكتساب الخبرات والاستفادة العلمية والعملية، وكذلك الافادة من مهارات وقدرات الآخرين واستثمار أوقات الفراغ بالتطوع أو تنمية مهاراتهم ومواهبهم.