إربد - محمد قديسات

نظمت جمعية حماية الاسرة والطفولة في إربد حلقة نقاشية حول «الاخبار الزائفة والكاذبة» شارك فيها مجموعة من المعلمين وممثلي مراكز الشباب.

وقال رئيس الجمعية كاظم الكفيري إن الجمعية بذلت جهوداً كبيرة في عقد المحاضرات واللقاءات في المدارس الحكومية التي شملها مشروع التربية الاعلامية والمعلوماتية لتدريب الطلبة على مفاهيم التربية الاعلامية.

واضاف الكفيري أن الجمعية وبالتعاون مع الشركاء في المدارس ستركز خلال الفترة المقبلة على الاذاعة المدرسية لايصال رسالة للطلاب وتوعيتهم بالاخبار الزائفة والكاذبة.

واشار الى أن مشروع التربية الاعلامية الذي تبنته الجمعية منذ سنوات يركز على خلق الوعي لدى المستهدفين من المشروع وخصوصاً طلبة المدارس وتوعيتهم حول ما ينشر على مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الاعلام المختلفة والتأكد من مصدر الخبر قبل نقله ومشاركته.

وأكد أن مشروع التربية الاعلامية هو مشروع وطني يهدف الى حماية المجتمع مما ينشر من اخبار كاذبة وإشاعات لا أساس لها من الصحة.

بدورها، قالت بيان التل من المعهد الاردني للاعلام إن المعهد يمنح درجة الماجستير في الصحافة والاعلام للطلاب ويتبنى مشاريع لتنمية قدرة الصحفيين في المؤسسات الاعلامية من خلال عقد الدورات والمحاضرات.

واضافت التل أن مشروع التربية الاعلامية والمعلوماتية الذي انطلق عام 2016 جاء لتدريب مجموعة من المعلمين في مدارس المملكة على أهمية هذا المشروع.

واشارت التل الى أن الاردن من اوائل الدول العربية التي تبنت ادخال مفاهيم ونشر التربية الاعلامية في المجتمعات المحلية والجامعات والمدارس من خلال الشراكة مع وزارة التربية والتعليم ووزارة الشباب.

ولفتت الى أن هناك 800 شاب من وزارة الشباب واكثر من 1500 معلم ومعلمة من كافة محافظات المملكة تم تدريبهم على مشروع التربية الاعلامية.

وأكدت أن الحكومة تبنت الاستراتيجية الوطنية للتربية والتعليم وكانت اولوية للحكومة ضمن مشروع النهضة التي اطلقتها الحكومة العام الماضي، إلا أن تغيير الوزراء المعنيين في التعديل الاخير حال دون اطلاق المشروع في المرحلة المقبلة.

وأوضحت التل أن المشروع سيتبنى في المرحلة المقبلة فيديوهات توضيحية عن التربية الاعلامية كمادة تفاعلية/ مشيرة إلى أن تركيز معظم التدريب على النشاطات اللامنهجية فيما سيتم توفير كاميرات متخصصة في المدارس لانتاج الفيديوهات لعكس واقع الطلبة ومشاكل التغيرات المناخية والصحية وغيرها من المشاكل اليومية.

وأشارت التل إلى أهمية التركيز على الاخلاقيات في مفاهيم التربية الاعلامية كالتوعية في عدم نشر الكراهية والاخبار الزائفة والاساءات.