الرأي - رصد

ذكرت وسائل إعلام سعودية أن باب تجنيس المتميزين والمبدعين الذي فتحه الملك سلمان بن عبدالعزيز تضمن حدا أعلى لعمليات التجنيس السنوية لا يتجاوز بضع مئات سنويا.

وقالت صحيفة سبق إنه وفقا للمعلومات المتوافرة فإن أوامر التجنيس التي ستصدر على ضوء الترشيحات لن تتجاوز في حدها الأعلى 300 أمر تجنيس سنويا.

وتأتي هذه التفاصيل بعد الكشف عن أن السعودية فتحت باب تجنيس الكفاءات المتميزة والمبدعة من أرجاء العالم، وذلك في خطوة تتماشى مع رؤية 2030، وتهدف إلى رفع وتيرة التنمية بما يعود بالنفع على البلاد في المجالات الطبية والعلمية والثقافية والرياضية.

وكان أمر الملك سلمان الصادر بهذا الخصوص قد نص على الرفع بكل الأسماء المرشحة لمنح الجنسية السعودية، بما في ذلك المتميزون والمبدعون ممن تتوافر فيهم المعايير المشار إليها من أبناء القبائل النازحة في السعودية، وأبناء السعوديات، ومواليد السعودية ممن تتوفر فيهم الشروط المشار إليها.

ووفق الأمر الملكي الصادر تأتي هذه الخطوة تماشيا مع المصلحة العامة في استقطاب المتميزين من أهل العلم والفكر والإبداع وذوي الاختصاص، وتماشيا مع رؤية 2030 الهادفة إلى تعزيز البيئة الجاذبة التي يمكن من خلالها استثمار الكفاءات البشرية، واستقطاب المتميزين والمبدعين من أنحاء العالم للعيش على أراضي السعودية، بما يسهم في تعزيز عجلة التنمية، ويعود بالنفع على البلاد في المجالات المختلفة.