جنيف - الرأي

تسلم الرئيس العام للهلال الاحمر الاردني الدكتور محمد مطلق الحديد في جنيف اليوم، جائزة الصليب الأحمر والهلال الأحمر للسلام والإنسانية العالمية تقديرا لجهوده ومساهماته في بناء عالم أكثر سلماً من خلال العمل الإنساني.

واستحدثت جائزة الصليب الأحمر والهلال الأحمر للسلام والإنسانية التي هي ارفع جائزة تمنحها الحركة الدولية للصليب الاحمر والهلال الاحمر عام 1987 ومنذ ذلك الوقت لم تمنح الجائزة الا ثلاث مرات لمؤسسات فقدت عددا من متطوعيها اثناء قيامهم بواجبهم الانساني.

وقال الحديد في كلمة له خلال حفل تسليم الجائزة الذي اقيم في جنيف، ان هذا الاعتراف والتكريم لعملي الانساني يجب ان يشكل مصدر وحي للآخرين، حيث ان هذه الجائزة تمنح ولأول مرة لشخص وليس لمؤسسة.

وبين الحديد، اعتزازه وفخره بالدور الذي يلعبه الاردن في الترويج للسلام وهو بلد استقرار في محيط من العنف.

ودعا الرئيس العام للهلال الاحمر الاردني، الى اهمية الاستثمار بالشباب الذي سيؤدي الى جني ثمار هائلة في المستقبل، والى اضفاء الطابع الانساني على مجتمعاتنا وذلك بالابتعاد عن عالم القسوة الى عالم يسوده القانون مع ارساء ثقافة المسؤولية بدلا عن الإفلات من العقاب.

من جانبه، قال رئس اللجنة الدائمة للصليب الاحمر والهلال الاحمر جورج وبر، انه تمت الموافقة بالإجماع من مجلس المندوبين في الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الاحمر على منح هذه الجائزة للدكتور الحديد وهي ارفع جائزة لقيامه بإنجازات عديدة ابرزها نجاحه في توقيع مذكرة تفاهم بين الهلال الاحمر الفلسطيني ونجمة داوود الحمراء، تضمن للهلال الاحمر الفلسطيني العمل في القدس الشرقية الأمر الذي من شأنه ان يؤكد هوية القدس العربية، بالاضافة الى الاعتراف بالهلال الاحمر الفلسطيني بصفة استثنائية.

وتمكن الدكتور الحديد من ادخال اللغة العربية كإحدى اللغات العاملة في الاجتماعات الدستورية والمؤتمرات الدولية للحركة عام 2006 .

ونجح الحديد ايضا بتكليف من الحركة الدولية للصليب الاحمر والهلال الاحمر بحل الاشكال الذي ظهر نتيجة الاعتراف بالصليب الاحمر القبرصي عام 2012 حيث نجح بطرح حلول مناسبة قبلت فيها جميع الاطراف.

وحضر الحفل القائم بأعمال السفارة الاردنية في جنيف اكرم الحراحشة واركان السفارة وممثلو مكونات الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الاحمر ومنظمات دولية.

بترا