الرأي - رصد

اطلق عسكري سعودي النار على طلاب في قاعدة جوية تابعة للبحرية الأمريكية في ولاية فلوريدا، أسفرت عن مقتل 3 أشخاص واصابة 7 آخرين.

وكشفت مصادر أمنية أمريكية أن مطلق النار طالب السعودي يدعى محمد الشمراني برتبة ملازم ثاني في الجيش السعودي.

الشمراني كان منخرطا ببرنامج تدريب الطيران بقاعدة بنساكولا الجوية في فلوريدا، ويخدم بسلاح الجو السعودي.

ووفقا لوزارة الدفاع الأمريكية، بدأ الشمراني تدريباته عام 2017، وتضمن برنامج التدريب الذي انخرط فيه تدريبات ابتدائية للطيران وأساسيات الملاحة الجوية بالإضافة إلى دراسة اللغة الإنجليزية.

ويوجد 5181 طالبا أجنبيا من 153 دولة، من بينهم 852 سعوديا حاليا في الولايات المتحدة لحضور تدريبات في مجال التعاون الأمني بوزارة الدفاع.

وبحسب الموقع الذي يتابع أخبار الجماعات المتطرفة "سايت"، كتب الشمراني في المنشور الموجهة "للشعب الأميركي": "أنا لست ضدكم لأنكم فقط من الأميركيين، أنا لا أكرهكم بسبب حرياتكم، أكرهكم لأنكم كل يوم تدعمون وتمولون وترتكبون جرائم ليس فقط ضد المسلمين بل أيضا ضد الإنسانية.. أنا ضد الشر، وأميركا عموما تحولت إلى دولة شر".

وأضاف أنه "يكره" أميركا كذلك بسبب "دعمها لإسرائيل وغزو بلدان مسلمة". واقتبس كلمة لأسامة بن لادن: "الأمن مصير مشترك. لن تشعروا بالأمن حتى نعيشه واقعا في (فلسطين)، وتخرج القوات الأميركية من أراضينا".

مديرة موقع "سايت" ريتا كاتز كتبت في تويتر أن كلمات الشمري توحي "بدافع إرهابي"، مشيرة إلى أنه "لا يدعي الولاء لأي جماعة، ولكنه يحاكي بن لادن".

وبحسب وسائل إعلام أميركية، تفحص وزارة الدفاع المتدريبن أمنيا في ما يتعلق بتهريب المخدرات والإرهاب والفساد والسلوك الإجرامي.

وعن طريقة حصوله على السلاح أكد قائد شرطة مقاطعة إسكامبيا ديفيد مورغان أن الشمراني كان يحمل سلاحا شبه أوتوماتيكي.

فيما قالت صحيفة نيويورك تايمز إنه اشترى مسدس غلوك (9 مل) من السوق المحلية، ودخل به للقاعدة، وكان بحوزته أكثر من أربع قطع مخزن سلاح.

وأطلق الشمراني الرصاص في مبنى الفصول الدراسية حوالي الساعة السادسة والنصف صباحا، وهي ساعة الذروة لحوالي 10 آلاف عامل يقصدون القاعدة.

ويبدو أنه كان يطلق النار عشوائيا، ولحسن الحظ، قلّ عدد الضحايا نظرا لأن أحد الأشخاص استطاع سد أحد الأبواب في طريق المنفذ، ما مكن آخرين من الفرار.

مورغان الذي تفقد مسرح الجريمة قال إن كان يشبه "مواقع التصوير في الأفلام" مضيفا: "لم يتوقع أحد حدوث ذلك".

جيف بيرغوش، مدير المرافق في القاعدة الذي كان قد وصل للتور هناك في هذه الساعة الصباحية قال إن عاملين علقوا داخل سياراتهم بعد إغلاق القاعدة، وشاهد سيارات الشرطة والإسعاف تهرع إلى المكان.