د. دريد جرادات

هل سنبقى وحيدَين سيّدتي؟!

عفواً...

لم يكن قصدي.. ولكن...

أرهقتْني ذكرياتُ الأمس...

أرهقني التفكيرُ بالآتي..

وحين سرنا في الشارع...

وحيدَين كنّا...

كعاشقَين...

تحت مظلّةٍ تجمعنا...

نتّقي رذاذ المطر..

وأوراق الخريف..

تبادلنا أحاديث العشق..

والسياسة..

وحكايا الغرام...

وزقزقة العصافير..

تبادلْنا أخبار الرفاق..

تبادلنا حتّى الشّتائم والتهم..

وقُبيل المغيب..

وحين غرقتْ بالدّمع المآق..

لم أكن أعرف أنّي أودّعك..

لكنّي عرفت ذلك بعد حين..

وطولِ اشتياق..