عمان - الرأي



أكد نادي السلط انسحابه من بطولة المرحوم الشيخ سلطان العدوان لكرة القدم التي ينظمها النادي الفيصلي، فيما لا يزال الوحدات يتدارس الموقف دون أن يعلن قراره الرسمي سواءً بالانسحاب أو الاستمرار.

وأصدرت إدارة نادي السلط أمس بياناً رسمياً أعلنت فيه الانسحاب من البطولة وعللته بسبب «منح الفيصلي (10%) من حقوق البث التلفزيوني»، وقبل ذلك أكد رئيس نادي الوحدات عبر صفحته الشخصية، انسحاب «الأخضر» من بطولة الفيصلي للسبب ذاته، وواصفاً هذا المبلغ بـ حق لجميع الأندية.

وفي المقابل، أصدر اتحاد كرة القدم أمس بياناً رسمياً أكد فيه وقوفه على مسافة واحدة من كافة الأندية، موضحاً آلية شراء حقوق البث التلفزيوني لبطولة الفيصلي والتي حصل بموجبها النادي المنظم على (10%) من القيمة، قبل توزيع المبلغ المتبقي على فرق المحترفين التي شاركت في مسابقات الموسم الماضي.

ووفقاً لمصادر متطابقة، لم ينشر الوحدات عبر موقعه الالكتروني أو قنواته الرسمية، تأكيداً بالانسحاب من البطولة، أو تبني وجهة نظر رئيس النادي، كما لم يتسلم الفيصلي أو اتحاد كرة القدم كتاباً بالاعتذار عن عدم إكماله المنافسات.

وفي ذات الاتجاه، أكد مصدر موثوق أن الفيصلي دعا إلى اجتماع عاجل لمجلس إدارته في ساعة متأخرة من الليلة الماضية، لتدارس الموقف ومستجدات البطولة.

السلط: حق جميع الأندية

اعتبرت إدارة نادي السلط ان عوائد حقوق البث التليفزيوني حق لجميع الأندية ومنها التي ليس لها أي علاقة بالبطولة، وبالتساوي.

وذكرت الإدارة في البيان: يعلم الجميع أن نادي السلط ومنذ أن تم التفكير بإقامة بطولة كروية تحمل اسم الراحل الغالي الشيخ سلطان العدوان رحمه الله، قد قرر فوراً إعلان مشاركته بها وأبدى استعداده التام لتقديم كل ما يلزم لإنجاحها ولإخراجها بالثوب الذي يليق باسم الراحل.

وأضاف البيان: كان النادي اقترح في الاجتماع التنسيقي قبل البطولة أن يكون دخول الجماهير لحضور المباريات مجاناً، لعلمنا اليقين أن الهدف من البطولة هو تكريم لروح الفقيد وعرفان من جميع الرياضيين لأقواله وأفعاله الخالدة في كافة المجالات، إلا ان هذا الاقتراح لم تتفق عليه الأندية الحاضرة في ذلك الوقت.

واكد النادي أنه تم الاتفاق في ذلك الاجتماع على كافة الأمور الفنية والإدارية ولم يكن ضمن ما تم طرحه «تمييز نادٍ عن آخر في أي أمور مهما كانت وقد كان للاتحاد أن أعلن أن دوره سيتوقف على تهيئة وتسهيل الأمور الإدارية والحكام وحجز الملاعب وتوفير المظلة الأمنية فقط.

وأوضح البيان: «تفاجأنا بوجود اتفاق خطي بين الفيصلي والاتحاد الأردني دون علمنا بذلك، يتضمن أن يتم منح الفيصلي ما نسبته 10% زيادة عن حصته من حقوق البث التليفزيوني والتي هي من حق جميع الأندية المحترفة والتي ليس لها أي علاقة بالبطولة، فهي حق مقرر لجميع الأندية وبالتساوي فيما بينها ودون تمييز ناد عن آخر وليس من حق اتحاد الكرة إبرام أي اتفاقات جانبية من أي ناد».

وختم البيان: ولكن للأسف الشديد فإن ما تم الاتفاق عليه بين الأندية ابتعد كثيرًا عما باح به الاتحاد وأننا في نادي السلط وبعد أن كشفت الحقائق، نعلنها للكافة انسحابنا من البطولة، مؤكدين أن اسم المرحوم سلطان العدوان سيبقى غاليًا على قلوبنا ونترحم عليه بقلوبنا وبأفعالنا النقية».

الوحدات يتدارس الموقف

وأكد امين سر نادي الوحدات عوض الأسمر، أن مجلس إدارة النادي لم يتخذ قراراً رسمياً بالانسحاب من بطولة الفيصلي، لكنه «يتدارس الموقف وسيصدر قراره قبل مواجهة معان مساء غدٍ السبت».

وأضاف الأسمر في رده على استفسارات الرأي: لدينا بعض التحفظات على آلية توزيع عوائد البث التلفزيوني لبطولة الفيصلي، لكن لم نتخذ أي قرار بشأن الانسحاب من المسابقة.. نحن في مرحلة تدارس الموقف، وأي قرار يصدر عن النادي، ينشر عبر قنواته الرسمية فقط.

كما لفت بأن الوحدات لا يستهدف الفيصلي في أي قرار سيتخذه، سواء في حال الانسحاب من البطولة او الاستمرار فيها، مشيراً إلى أن الموقف يتعلق بطريقة تعامل الاتحاد مع ملف توزيع حقوق البث التلفزيوني للبطولة.

كما أوضح الاسمر، ان النادي تسلم كتاباً من الاتحاد، يتضمن عقد اجتماع لرؤساء أندية المحترفين مع مجلس إدارة الاتحاد، مساء الأحد القادم في أحد الفنادق، لعرض قضايا عدة تتعلق بالموسم المقبل 2020.

الاتحاد: على مسافة واحدة

وجاء في بيان الاتحاد الذي أصدره على ضوء ما نشره رئيس نادي الوحدات عبر صفحته الشخصية: أعلن الاتحاد وفي أكثر من مناسبة مباركته لأي توجه يفضي لتنظيم الاندية أي نشاط أو بطولة تسبق انطلاق الموسم الجديد 2020، وذلك بعدما تعذر ولأسباب عديدة اقامة البطولة التنشيطية، وجدد الاتحاد حرصه على المساهمة بتعزيز خطوات تنظيم أي بطولة وتقديم الدعم الاداري واللوجستي لها، وهذا ما تجسد على ارض الواقع عندما تصدى النادي الفيصلي لتنظيم بطولة تنشيطية، وهو الدعم الاداري واللوجستي الذي يقدمه الاتحاد لأي ناد يقوم بتنظيم بطولة، وعليه فقد ابرمت اتفاقية بين الاتحاد والنادي الفيصلي تقضي بتولي الاتحاد مهام التسويق التلفزيوني للبطولة على أن يتحصل النادي الفيصلي على نسبة 10% من قيمة اتفاقية البث التلفزيوني، فيما يعود بقية المبلغ الى الاتحاد الذي ارتأى أن يخصص ذلك المبلغ للأندية ووفق دفعات متساوية انطلاقاً من حرص الاتحاد على مساعدة الاندية بتحضيراتها واعدادها للموسم الجديد، مع الاخذ بعين الاعتبار الحفاظ على حقوق اللاعبين من قرارات صادرة عن لجنة أوضاع اللاعبين واستناداً الى قرار صادر عن الهيئة التنفيذية بضرورة تسديد ما يستحق للاعبين من الدفعات المخصصة للأندية، وهذا ما تم تنفيذه ووفق اجراءات رسمية.

واذ يؤكد الاتحاد المضي قدماً في إنجاز الاتفاق المبرم مع النادي الفيصلي بتسديد قيمة 50% من إجمالي المبلغ المتفق عليه في الاتفاقية والبالغ 10% من القيمة الاجمالية لاتفاقية البث التلفزيوني، فإن الاتحاد مضى ايضا بإجراءات تسديد مستحقات اللاعبين والاندية على حد سواء، ودون أن يتحصل الاتحاد على أي مبلغ من القيمة الاجمالية والتي تقرر تخصيصها للاندية واللاعبين انطلاقا من حرصه على تعزيز مسيرة اللعبة.

ويؤكد الاتحاد أنه يتعامل مع الاندية كافة بعدالة ويقف على مسافة واحدة من الاندية كافة ووفق أطر شفافه تعزز مفاهيم المصداقية والمؤسسية وبما يضمن الحفاظ على حقوق ومصالح منظومة اللعبة كافة وتلك أولوية رئيسة لدى الاتحاد، وفي نفس الوقت يرفض الاتحاد التشكيك انطلاقا من أهداف وغايات شخصية بحتة، وسيبقى الاتحاد محافظاً على شفافيته وعدالته في التعامل مع الامور كافة التي تهم اللعبة ووفق أطر مؤسسية واحترافية.