عمان - غدير السعدي

أقامت مؤسسة الجود للرعاية العلمية برعاية سمو الأميرة عالية الطباع حفل تكريم المدارس المشاركة في مبادرتي «سنبلة» و«شركتنا» على مسرح التربية الريادية، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم وصندوق الحسين للإبداع والتفوق.

وتهدف «سنبلة» إلى نشر ثقافة الإبداع والريادة الاجتماعية في المدارس الحكومية، والمساهمة في تحويل التحديات إلى أنوية إبداع، كما تهدف «شركتنا» إلى غرس بذور ريادة الأعمال لدى الطلاب والمعلمين وتفعيل المشاغل المهنية.

وحول نتائج مبادرة «سنبلة» حصدت مدارس أم الدنانير الثانوية للبنات، والخالدية الثانوية للبنات، وصويلح الثانوية للبنات على جائزة إشراك المجتمع.

وحازت مدارس صافوط الثانوية للبنات، ومثلث العارضة الأساسية، والصريح الثانوية للبنات على جائزة التأثير المجتمعي.

وظفرت مدارس أروى بنت عبدالمطلب الثانوية للبنات، والكرامة الأساسية المختلطة، والخنساء الأساسية للبنات بجائزة أكثر التحديات.

وشكرت المعلمة ابتسام العدوان (الفائزة بالمركز الأول) من مدرسة أم الدنانير الثانوية للبنات مبادرة «سنبلة» على دعم المدارس والمعلمات وتوفير ورش عمل متخصصة في الريادة والإبداع.

وعملت العدوان على تأهيل مسرح مهجور في مدرسة أم الدنانير الثانوية للبنات، وترميمه وتزويده بكافة المستلزمات.

وفي نتائج مبادرة «شركتنا» حصدت مدرسة كفرنجة الثانوية للبنات المركز الأول على مستوى المملكة، ومدرسة الأميرة إيمان بنت الحسين الثانوية للبنات المركز الثاني على إقليم الشمال، ومدرسة النعيمة الأساسية المختلطة المركز الثاني على إقليم الشمال.

فيما حصدت مدرسة الحسينية الثانوية المختلطة للبنات المركز الأول على إقليم الجنوب، ومدرسة صفية بنت عبدالمطلب الثانوية للبنات المركز الثاني على إقليم الجنوب.

وظفرت مدرسة الخنساء الثانوية للبنات بالمركز الأول على إقليم الوسط، ومدرسة أم الدنانير الثانوية للبنات بالمركز الثاني على إقليم الوسط.

ونالت مدارس سحاب الثانوية للبنات، وأم كثير الثانوية للبنات، وبنات مؤتة الثانوية للبنات جائزة إشراك المجتمع.

وقالت المعلمة علا الطراونة من مدرسة مؤتة الثانوية في لواء المزار الجنوبي بمحافظة الكرك إن مبادرة «شركتنا»، أتاحت لي فرصة المشاركة واستثمار أوقات الفراغ بتنفيذ مشاريع إنتاجية وصيانة المدرسة وإكساب الطالبات مهناً مستقبلية.

وتحدثت أمين عام وزارة التربية والتعليم للشؤون الإدارية والمالية الدكتورة نجوى قبيلات، حول دعم المبادرات المجتمعية للمدارس الحكومية مما ينعكس على الطلبة والمعلمين بالفائدة، ويسهم في إكسابهم خبرات علمية وعملية من خلال أنشطة على أرض الواقع.

وثمنت قبيلات دعم القطاع الخاص ومؤسسة الجود على عملهم ودعم المدارس الحكومية، مما ينعكس إيجاباً على تعلم الطلبة وتعزيز الدافعية لديهم، ودور المعلمين في بناء الشخصية المتكاملة للطالب وتنوع الأنشطة التي تتبناها مثل هذه المبادرات.

وأشاد مدير عام مؤسسة الجود للرعاية العلمية ماهر قدورة بمشاركة المدارس الحكومية ممثلة بالبرلمانات الطلابية والمدارس المهنية التي ساهمت في إشراك واستثمار المجتمع المحلي في نشر ثقافة الإبداع والريادة الاجتماعية في المدارس بهدف تطوير البيئة المدرسية، واستثمار الأفكار وتطبيقها على أرض الواقع.

وشكر مدير المبادرة عرفات عوض المشاركات على ما بذلن خلال فترة الماضية وساهمن في تعزيز الثقة والتعاون بين المدارس والبلديات ومؤسسات المجتمع المحلي والجمعيات والأفراد.

وتحدث مدير صندوق الحسين للإبداع والتفوق الدكتور علي ياغي حول أهمية المبادرات في إحداث تغيير حقيقي نحو مشاريع ريادية، وتوطيد علاقة الطالبات بالمعلمات والإدارة المدرسية والمجتمع المحلي ونشر ثقافة الإبداع والريادة في المدارس، مما انعكس إيجاباً على الخدمات العامة بالمدارس.