عمان - أحمد الطراونة

صَدَرَ العدد 369 من مجلة «أفكار» الشهريّة التي تصدُر عن وزارة الثَّقافة ويرأس تحريرها د.يوسف ربابعة، متضمِّنًا مجموعة من الموضوعات والإبداعات الجديدة التي شارك في كتابتها نخبة من الكُتّاب الأردنيّين والعرب.

استهلَّ د.مخلد الزيودي العدد بمفتتح بعنوان «البنية التحتيّة والفضاءات البديلة أم جودة المُنتَج الثقافي؟» يقول فيه: «على الرّغم من تأكيدنا على جودة المنتَج الثقافي، وهي مسئوليّة صانعه، إلّا أنّ ذلك لا يعفي مؤسسات الدولة المعنيّة من توفير بيئة مهيَّأة ومجهَّزة لتقديم المنتَج الثقافي، والبحث عن فضاءات بديلة على امتداد الوطن وتجهيزها لخدمة المتلقي في منطقته، وتفعيل دَوْر البلديّات من خلال استثمار المباني التراثيّة وتجهيزها واستملاك دور السينما وإعادة تحديثها وتوظيف الساحات والميادين بوصفها فضاءات مفتوحة».

تضمَّن العدد ملفًّا عن «البنى التحتيّة للثقافة في الأردن: أزمة موارد أم أزمة مقاصد؟» قدَّم له ربيع ربيع بمقدمة يقول فيها: «ثمَّة سؤال جوهري وعام يتصدَّر المشهد كلّما تطرَّقنا إلى موضوعة البنى التحتيّة للثقافة في الأردن، وإلى المشاكل والمعيقات التي رافقت مسيرة هذه البنى وآليّة التعاطي معها، هذا السؤال يزداد إلحاحًا مع اقتراب الدولة الأردنيّة من عبور المئة عام الأولى من عمرها بعد تأسيسها عام 1921م: هل كانت الدولة تمتلك استراتيجيّة واضحة المعالم تسير على هداها في طريقها إلى التأسيس للبنى الثقافيّة في الأردن؟».

في هذا الملف كتب عمار الشقيري عن شح الموارد والاستغلال الأمثل، وتناول علي طه النوباني البنى التحتيّة للعمل الثقافي في المحافظات، أمّا د.فراس الريموني فكتب عن البنى التحتيّة للمسرح الأردني، كذلك نقرأ عن «الفِرَق المسرحيّة في الأردن» لـِ«زيــد خليل مصطفى»، و«نظرةٌ من سور الجامعة» لـِ«حسين عدوان»، وتضمن الملف حوارًا مع المخرج فيصل الزعبي حاورته أسماء فيصل عوّاد.

في باب «دراسات» كتب د.عبدالقادر الرباعي عن «الموت والانبعاث في شعر خليل حاوي»، وقدَّم نزيه أبونضال قراءة في رواية «قناديل ملك الجليل» لإبراهيم نصرالله، وتناول محمد عطية محمود نزعة السخرية في قصص «تشيكوف»، أما يوسف الغزو فكتب عن «مدافع نافارون» لـِ«إليستر ماكلين»، كما نقرأ «التاريخ: مادة سرديّة أم انقطاع معرفي؟» لـِ«د.نادية هناوي»، «مفهوم المساواة في الفلسفة النسويّة» لـِ«رشيد بن سعيد طالع»، «الشباب: فاعل دولي جديد في عالم مضطرب» لـِ«عارف عادل مرشد»، وكتب د.إيهاب زاهر عن «أزمة المعرفة في رباعيات عمر الخيام».

وفي «فنون» كتب د.ربيع أحمد سيد عن البتراء في رسوم المستشرق «ديفيد روبرتس»، وكتب عباده تقلا عن طرائف ترجمة الأفلام السينمائيّة، وقدَّم مهند النابلسي قراءة في فيلم المنتقمون: لعبة النهاية.أمّا في باب «تراث»، فكتب د.محمد علي الصويركيعن صورة المرأة الأردنيّة ومكانتها في الأمثال الشعبيّة.

وتضمَّن باب «إبداع» قصائد لكل من:محمد فاروق محمد، مأمون حسن، د.هناء البواب، أحمد اللاوندي، وقصة لـ«حنين خالد»، ونصًّا لـِ«عماد مدانات».

وحول أهم الإصدارات والمستجدّات على الساحتين المحليّة والعالميّة كتب محمد سلام جميعان في باب «نوافذ ثقافية». هذا العدد من إخراج محمد خضير، وتضمّن الغلافان الأمامي والخلفي لوحتين للفنانة الأردنية رولا حمدي.