إربد - أحمد الخطيب

في المحطة التشكيلية الأولى لفريق «عبق الشمال»، اجتمعت 35 فنانة واعدة في بانوراما تشكيلية، احتفلن بالإيقاع البصري المستند إلى التجربة في مراحلها الأولى، ومراحلها الناضجة، جاء ذلك في المعرض التشكيلي الجماعي الذي أقيم ظهر أمس الأول في بيت علي خلقي الشرايري التابع لبلدية إربد الكبرى، بحضور محبي التشكيل في المحافظة.

في المعرض الذي جاء تحت عنوان «واعدات عبق»، ورعى مفرداته إسماعيل الناطور، تباينت اللوحات الفنية لعدد من الفنانات الجامعيات اللواتي على مقاعد الدراسة، والخريجات منهن، والقليل منهن من تخصص في مجال الفن التشكيلي، حيث قدمن عددا من اللوحات الفنية على قماش كانفس والكرتون، فيما اختلفت الخامات والأدوات.

تنوعت الموضوعات التي احتفلت بها اللوحات التشكيلية، من مثل الوجوه والطبيعة والحيوات الكونية الأخرى، بأساليب مزجت بين الانطباع الواقعي والاتجاه التخييلي، الواقعي في قشرته البسيطة التي يختزلها اللون كمؤشر دلالي على عمق تحولات هذه القشرة، والتخييلي الذي يستند على إضافة الهوامش على الرؤية البصرية للانطباع الواقعي، إلى ذلك تصاعدت الألوان التي تميل إلى اللونين الأخضر والأحمر، ومشتقاتهما، إضافة إلى الألوان الترابية والسماوية، لتؤكد على حضور الرؤية الثقافية التي تحملها المشاركات في نظرتهن للفن ورسالته.

يشار أن أسرة مجموعة أسرة عبق الشمال تتكون من: الفنان التشكيلي شادي غوانمة، وتهاني الغول، وساجدة ندى، وآية عبيدات، ويطمح الفريق في برنامجه التشكيلي للوصول إلى الواعدات من الفنانات اللواتي لم يأخذن فرصة اللقاء بالجمهور، واكتشاف مواهب الواعدات وتطويرها وتحقيق تطلعاتهن في مسيرتهن الفنية، والاحتفاء بأعمالهن، وتقديم كافة أساليب الدعم، وأهمها إقامة المعارض التشكيلية المشتركة والورشات الفنية.