يلفِت الانتباه في «اتَهام» حركة فتح غريمتها حماس مُوافقَتها إقامة قاعدة عسكرية أميركية في غزة, تحت ستار مَشفى ميداني (اميركي),هو اتّهام جاء مباشرة بعد «مُوافقة» حماس المثيرة للانتباه وربما الشكوك, إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية (دون شروط) وكما اقترحه الرئيس عباس/فتح, ما يدعو للتساؤل عن سر هذا التوقيت الفتحاوي بتوجيه تهمة «خيانة كبرى» كهذه؟ في الوقت ذاته الذي لم تتوقّف الأسئلة فيه, عن السر او الأسرار التي وقفَت خلف موافقة حماس على إجراء الانتخابات, دون وضع شروط تعجيزية كما دأبت سابقا (او للدقة كما دأبت الحركتان فتح وحماس) وضعهما عند كل مُنعطف وزاوية, لاح من خلالها ان «حِدة» الانقسام خَفّت وان احتمالات المُصالحة أقرب من أي وقت مضى؟

نبدأ من حماس، فالأخيرة لا تُخفي سعيها - وكما يُعلِن «قائداها» هنية وخصوصاً السنوار, الى تخفيف الحصار الخانِق الذي يفرضه العدو على القطاع منذ احد عشر عاما, والذي (العدو) مِنحَه الانقسام الفلسطيني المزيد من الفرص لتبرير «خنقة» القطاع وشعبه المنكوب. كما يغتنِم السنوار كل مناسبة لربط محاولات «إدامة» الهدنة او التمهيد لهدنة طويلة, ليس فقط في تسهيل تبادل «الأسرى» واتهام اسرائيل بعرقَلَة «الوساطات», وانها «تضحَك» على أهالي الاسرى الصهاينة وذوي جثث الجُنديَّيْن, وانما ايضا إشتراط تخفيف الحصار وايصال المزيد من الغذاء والدواء, والسماح للجرحى والمصابين بالاستشفاء خارج القطاع، نحو مصر او الداخل الفلسطيني.

ما يعني ان الوساطة المصرية المُعلنة, سواء عندما تحاول ترتيب وقف النار كلما تم خرق «التفاهمات» السابقة, ام التوصّل الى هدنة طويلة لا تجد «الوساطة» رفضاً من رام الله, رغم توتّر العلاقات بين السلطة والقاهرة. وما إقامة المشفى «الاميركي» سوى جزء من مساعي توفير بعض حاجة اهالي غزة الى مزيد من المشافي والادوية والاطباء من ذوي الاختصاصات النادرة، فيما تُبدي فتح «شماتة» في «تمرّد» حركة الجهاد الاسلامي على حماس, وتراجُع قدرة الاخيرة على ضبطها, وما الجولة الاخيرة -في نظر فتح - بين الجهاد واسرائيل سوى نموذج على هذا التمرّد وانعدام قدرة حماس, الذي يصل -تقول فتح- حدود التواطؤ بين حماس واسرائيل على الجهاد, كون الاولى (حماس) لم تُسارِع للانضمام الى الجهاد لمواجهة عربدة نتنياهو ووزير دفاعه الجديد «بِينيت».

في السطر الاخير..يأتي الحديث الاسرائيلي عن «موافقة» نتنياهو على بناء ميناء عائم لِغزّة كما سرّبت اوساط صهيونية, ليمنح «فتح» فرصة اخرى لمهاجمة حماس واتهامها,بان «الميناء» لا يعدو كونه «استمرار للمشروع الانفصالي الذي يُفضي الى إقامة دويلة غزة لقتل مشروع الدولة الفلسطينية», كما «غرّد» حسين الشيخ، عضو مركزية فتح ووزير الشؤون المدنية المكلفة «التنسيق» مع الاحتلال, مضيفاً: «.. هذا المُخطّط هو (جزء) من صفقة العار, التي ترتكز على دويلة مَسخ في غزة وتكريس الاحتلال في القدس والضفة».

فهل ثمة خير «يُرّتَجى» من «فصيلين» احتكرا المشروع الوطني الفلسطيني.. وأسهَما في تَراجُعِه؟

kharroub@jpf.com.jo