أعلنت شركة «سامسونج إلكترونيكس»، الشركة الرائدة في صناعة تكنولوجيا أشباه الموصلات المتطورة، عن حصولها على شهادتي البصمة الكربونية والبصمة المائية من منظمة «كاربون تراست» التي تعد منظمة مستقلة تعنى بمساندة القطاع المؤسسي في المساهمة في مستقبل أكثر استدامة من خلال الحد من الكربون وتطبيق استراتيجيات كفاءة استخدام الموارد، والتي تتخذ من المملكة المتحدة مقراً لها، وذلك عن ذاكرة التخزين الداخلية الخاصة بها، سعة 512 جيجابايت.

جاء هذا الإعلان عقب الحفل الذي أقيم في مقر السفارة البريطانية في عاصمة كورية الجنوبية سيول والذي تم الكشف خلاله عن الشهادة التي استحقتها الذاكرة بجدارة، والتي باتت معها أول ذاكرة تخزين داخلية للهواتف المتنقلة يتم الاعتراف بها من قِبل منظمة اعتماد دولية مخولة بتقييم المنتجات والمصادقة عليها باعتبارها صديقة للبيئة، الأمر الذي يعزى لجهود «سامسونج» الدؤوبة في مجال تقليل آثار عملياتها من حيث بصمتها الكربونية وبصمة المياه بتقليل الانبعاثات الكربونية واستهلاك الماء.

وقد جاء منح «سامسونج» وذاكرتها الداخلية للتخزين Universal Flash Storage (eUFS) 3.0 هذه الشهادة من قِبَل منظمة «كاربون تراست»، التي تعتبر منظمة غير ربحية ومعتمدة عالمياً، والتي أنشأتها الحكومة البريطانية بهدف تسريع الانتقال إلى اقتصاد مستدام منخفض الكربون، إثر نتائج تقييم شامل مبني على المعايير الدولية، تم إجراؤه على التأثير البيئي لانبعاثات الكربون واستخدام المياه لدى «سامسونج» قبل دورة الإنتاج وخلالها.