الرأي - رصد

الذكاء العاطفي أصبح اليوم من المواضيع التي تحظى باهتمام بالغ الأهمية في كل موضوع تطور قدرات ومهارات الإنسان للتفاعل الواقعي مع الأحداث والتطورات في الأسرة والمجتمع والدولة والكون، فالذكاء العاطفي للفرد ومدى تطوره مرتبط ارتباطا وثيقا بما يسمى الذكاء الاجتماعي ككل، فالذكاء العاطفي لدى الفرد يتناسب طرديا مع الاجتماعي كون الفرد واحد من أفراد المجتمع يؤثر ويتأثر به، واليوم نشهد وعيا لدى الأفراد والأهل بشكل خاص لتطوير هذا العنصر المهم لديهم ولدى أولادهم إيمانا منهم بحياة أفضل وأسلم.

للحديث عن موضوع الذكاء العاطفي التقينا بالسيدة بدر خازن-نصير، موجهة مجموعات ومستشارة متخصصة بهذا المجال، حيث أجرينا معها لقاء مصورا في موقع عرب 48 فقالت:

"خلافا عن الذكاء الذهني ال- IQ المعروف والذي نولد معه ويحافظ على مستوى معين تقريبا في الحياة، فالذكاء العاطفي يولد بنسبة معينة عند الإنسان، ويمكن تطويره والوصول إلى مستويات أعلى بالأداء.

الذكاء العاطفي ال- EQ هو أحد أنواع الذكاء الذي تحدث عنها الدكتور"هوارد جاردينار" في نظريته عن أنواع الذكاء المتعددة لدى الإنسان.

تعريف الذكاء العاطفي:

هو مقدرة (نستطيع تعلمه) الربط الواعي والمُدْرَك والمقصود بين:

* أفكارنا

* مشاعرنا

* سلوكنا

والهدف من ذلك لكي نصل إلى أعلى جودة حياة وصحة أفضل أيضا.

مثال:

إذا كان السلوك مُسَيْطَر عليه من المشاعر التي نشعرها، هذا لا يعني ذكاء عاطفيا.

الذكاء العاطفي يعني:

* وعي وفهم وإدراك المشاعر

* التفكير بها

* التصرف

نحس ثم ننقل مشاعرنا لأفكارنا ومن ثم نتصرف.

الذكاء العاطفي هو موضوع جديد نسبيا، أصبح عِلما في بداية سنوات التسعينات، كان في البداية مجرد مهارات وتوصيات للعلاقات الإنسانية والبشرية.

بحسب الدكتور "دانيئيل جولمان" الذي يعتبر هو أب لهذا العلم، يقول بأنه علم جديد للعلاقات الإنسانية.

النظريات التابعة لكل علم الذكاء العاطفي تتألف من 133- 138 عنصر، بُنِيَّت عليها نظريات مختلفة.

نلخص هذه النظريات ب 4 نقاط أساسية:

* معرفة الذات

* إدارة الذات مشاعر سلوكيات

* معرفة مشاعر الآخر والتعاطف معه

* إدارة علاقاتنا

أهمية الذكاء العاطفي العالي:

* جودة حياة أفضل، علاقات، مشاكل ومواجهات يوميه وغيره

* صحة أفضل

نحن نفكر يوميا بين 60 - 70 ألف فكرة، بمعدل 72% منهم أفكار سلبية، 87% من الأمراض لها علاقة بال- 72% من أفكارنا السلبية.

الذكاء العاطفي ومبنى المخ

الذكاء العاطفي واحد من العلوم التي تسمى " انتار ديسبلينار" Inter disciplinary"" يدخل به عدة علوم

فمبنى المخ هو واحد من هذه العلوم.

كلما ارتفع مستوى الذكاء العاطفي تصبح لدى المخ مقدرة أكبر لنقل كل الحدث من مركز المشاعر لمركز التفكير(المخ المفكر).ولا يسمح للمشاعر بالسيطرة عليه.

- 30%-40% من الذكاء العاطفي موروث

- 60%-70% من الذكاء العاطفي مكتسب، ممكن من تجارب الحياة أو التربية والأهم ممكن أن نقصد ونتعلم كيفية تطوير ورفع مستوى الذكاء العاطفي.

الذكاء العاطفي والوالديه

كيف يمكن أن ننمي نحن كأهل نسبة الذكاء العاطفي لدى الأولاد؟ بالتربية والتجارب تؤثر على الذكاء العاطفي لدى الكبار والأولاد.

دور الأهل:

* هم نموذج تقليد لأولادهم بالتصرفات وأمور حياتية وردود أفعالهم وحل الإشكاليات العادية.

* أنماط التفكير ونقل المعتقدات بين الأجيال.

الذكاء العاطفي لدى الأهل له أهمية كبرى بتأثيره على أولادهم.

المهارات التي يمكن تطويرها للذكاء العاطفي:

- الحدود

- الحزم

- التفكير الإيجابي

- تحجيم الأمور بشكل واقعي

وغيرها وغيرها أيضا..

كلنا نريد أن نربي جيلا واعيا لذاته، واثقا بنفسه، يعرف صفاته، يقبل نفسه كما هو، قابل لغيره، يعيش بسلام وسعادة، لذلك يجب ان نعمل على أنفسنا لكي نستطيع إيصاله لأولادنا.

هو لغة جديدة نتعلمها نحتاج إلى مهارات وأساليب ومراحل.