موسكو, - ا ف ب 

وعد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن موسكو "ستحسن" سلاحا بعد وقوع انفجار في موقع تجارب أسفر عن سقوط سبعة قتلى.

وخلال حفل أقامه الكرملين لتكريم العلماء الذين قتلوا خلال التجربة، أكد بوتين لأراملهم أن أزواجهن لم يمتن عبثا.

وقال بوتين في تصريحات نقلها التلفزيون الروسي الجمعة "مجرد حيازتنا لهذه التكنولوجيا الفريدة أهم ضمانة للسلام على الأرض".

وقتل سبعة أشخاص بينهم خمسة موظفين من وكالة روساتوم النووية الروسية العامة في انفجار في موقع لاختبار الصواريخ بمنطقة أرخانغيلسك في آب/أغسطس.

وتسبب ارتفاع طفيف في النشاط الإشعاعي بحالة من الهلع في شمال روسيا وبقلق غربي لقدرات روسيا العسكرية النووية.

وربط خبراء غربيون الانفجار في موقع تجارب نيونوكسا باختبار صاروخ عابر برأس نووي تسعى موسكو لحيازته هو 9أم730 "بوريفيستنيك". ولم تؤكد موسكو أبدا أن الحادث ناجم عن تجربة هذا الصاروخ.

وشدد بوتين على ان السلاح الذي عمل العلماء على تطويره لا مثيل له في الغرب.

وأعلن بوتين خلال الحفل "نتحدث عن الأفكار التقنية والحلول الأكثر تطورا وعن سلاح لا مثيل له في العالم".

وتابع "نتحدث عن سلاح طور لضمان سيادة روسيا وأمنها لعقود".